لحماية المقدسات العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله تستقبل وفود المؤمنين

وتَحضر استعراضاً عسكرياً في الكاظمية المقدسة

توافدت جموع من المؤمنين الموالين لأهل بيت العصمة والرسالة صلوات الله عليهم وشيوخ عشائر مدينة كربلاء المقدسة وكذا من المحافظات والمدن العراقية الأخرى تلبية لنداء المرجعية الدينية ولتوجيهات سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بحماية المقدسات والدفاع عنها من مخاطر المجاميع الإرهابية التكفيرية (داعش).

وقد أبدت الجموع استعدادها للتضحية والفداء خدمة لمذهب أهل البيت عليهم السلام ومقدساته، وكان في استقبال الجموع السيد عارف نصر الله ـ مسؤول العلاقات العامة ـ مرحباً وملقياً كلمة بالمناسبة بيَّن عبرها أهمية الهدف ووجوب اتخاذ خطوات عملية كتأسيس فرقة حماية المقدسات تكون تحت نظارة المرجعية وتوجيهاتها.

والجدير بالذكر انه إثر العدوان الغاشم والغادر الذي تعرّض له عراق أهل البيت صلوات الله عليهم، من قبل خوارج العصر وعصابات التكفير المسمّاة بـ«داعش»، والجرائم الوحشية التي ارتكبوها بحقّ الأبرياء والعزّل، واعتداءاتهم الآثمة على الأرواح والأموال في سامراء والموصل.

وتلبية لأوامر المرجعية الرشيدة، المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، بالدفاع عن المدن والمشاهد والمراقد المقدّسة بالعراق الجريح، قامت جموع كبيرة من المؤمنين ومن المواكب الحسينية، بالتطوّع والمشاركة في الدفاع عن عراق المقدّسات، كان منهم (موكب عقيلة بني هاشم سلام الله عليها ـ للشيرازية) في مدينة الكاظمية المقدّسة.

فقد التحق الكثير من الشباب الأبطال في الفرع العسكري الذي أسّسه موكب عقيلة بني هاشم سلام الله عليها، مؤخّراً بحضور مسؤول العلاقات العامّة لمكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، وجمع من رجال الدين والمسؤولين الحكوميين، وشيوخ العشائر والمؤمنين.

ثم قام الموكب باستعراض عسكري، انطلق من أمام مكتب العلاقات العامّة لمكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، في مدينة الكاظمية المقدّسة، وأعلنوا عن تنسيقهم مع الجهات الرسمية المختصّة واستعدادهم الكامل للالتحاق بالقوات العراقية الباسلة للدفاع عن الوطن والمقدّسات وعن التشيّع، والتصدّي الشامل والكامل لإنهاء المظالم والفتن بعراق عليّ والحسين صلوات الله عليهما وآلهما.