مركز آدم يدعو لتحقيق دولي عاجل بجرائم إبادة جماعية في العراق

وسائل اعلام عربية تحرض على هذه الجرائم

أدان مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات، بشدة قيام تنظيم (داعش) بإعدام المئات من الأسرى العسكريين والمدنيين العراقيين، بعد سيطرته على مناطق في شمال وغرب العراق، واعتبر المركز في بيان وزعه الإثنين أن «عمليات الإعدام هذه مخالفة لكل القيم الإنسانية، والقوانين والمواثيق والأعراف الدولية، فضلا عن مخالفتها القيم والمبادئ الإسلامية».

 وحذر المركز من خطورة استمرار التنظيم بتنفيذ إعدامات جماعية، ضد مدنيين وعسكريين ورجال دين لم يوالوا تنظيم (داعش) الإرهابي، داعيا مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ووكالاتها، والمجتمع الدولي والإقليمي، إلى إدانة واستنكار تلك الأعمال الإرهابية التي يمارسها تنظيم (داعش) في مدينتي تكريت والموصل، وإجراء تحقيق دولي عاجل في الجرائم التي ارتكبها هذا التنظيم.

وكان التنظيم المسمى بـ الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش» أقر الجمعة بمسؤوليته عن إعدام 1700 شيعي عراقي من طلبة كلية القوة الجوية في قاعدة سبايكر في تكريت بعدما وقعت هذه القاعدة بيديه، وجاء في إحدى تغريدات التنظيم بهذا الخصوص أن زعيمه، أبو بكر البغدادي، أمر بتصفية 1700 عنصر رافضي في الجيش من أصل 2500 أما الباقي فقد تم العفو عنهم باعتبارهم من مرتدي أهل السنة.

وجاء في جانب من بيان مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات، بهذا الخصوص «إن تلك المجاميع الإرهابية أقدمت على ارتكاب مجازر وحشية وجرائم إبادة جماعية مكتملة الأركان ضد الجنس البشري، بتنفيذها إعدامات ميدانية مباشرة لم يألفها العالم حتى في أيام الحربين العالميتين».

وطالب بيان، مركز آدم، المجتمع الدولي باتخاذ الإجراءات السريعة والرادعة من أجل تفادي المزيد من الإبادة الجماعية للسكان المدنيين ورجال الدين والجنود الأسرى من العراقيين.

 وندد المركز بأداء وسائل إعلام عربية وأجنبية قال إنها «لم تكن مهنية» في تعاطيها مع الشأن العراقي في هذه الايام العصيبة.

وجاء في البيان «رغم تعرض العالم وبشكل كبير الى خطر هذه الجماعات إلا إن بعض القنوات العربية والعالمية تبتعد كثيرا عن المهنية والمصداقية في نقل الحدث وتنقل أخبارا كاذبة ومفبركة وتسعى بكل جهدها لإثارة الصراع المسلح والتحريض على قتل المدنيين الأبرياء».

يذكر ان تنظيم (داعش) الذي سيطر على مناطق من محافظتي صلاح الدين ونينوى، شمالي العراق، قد بث مقاطع فيديو وصورا تظهر مقاتلي التنظيم وهم يطلقون النار على جنود ومدنيين عراقيين تم أسرهم أثناء احتلال تلك المناطق وانسحاب السلطات المحلية منها.

وأظهرت الصور الأولية عمليات شحن الأسرى على شاحنات مسطحة قبل أن يجبروهم على الاستلقاء على وجوهم في حفرة ضحلة وأياديهم مقيدة خلف ظهورهم، ثم أظهرت الصور الأخيرة جثث الأسرى العسكريين والمدنيين غارقة في الدماء بعد إطلاق النار عليهم.

ويعد مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات واحدا من مؤسسات غير حكومية قليلة تعمل في العراق وتهتم بتغطية ومتابعة الانتهاكات الخاصة بحقوق الانسان في العراق والبلدان الأخرى.

ـــــ

** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...