المؤمنون يهنّئون سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بذكرى مولد الإمام وليّ العصر عجل الله فرجه الشريف

بمناسبة ذكرى مولد أمل الشعوب، ورجاء المستضعفين، وبشارة الرسالات السماوية، وخاتم الأوصياء الأطهار وقائمهم، المنتظر الموعود مولانا المفدّى الإمام المهدي صلوات الله وسلامه عليه وعجّل الله تعالى فرجه الشريف، وفد المؤمنون على بيت المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بمدينة قم المقدسة، صباح يوم الخامس عشر من شهر شعبان المعظّم 1435 للهجرة، وقدّموا لسماحته التهاني بهذه المناسبة العظيمة.

بعد أن رحّب سماحته بالوافدين، بارك لهم ذكرى هذا اليوم العظيم والمبارك، ودعا الله العليّ القدير بجوامع الخير والسعادة للمؤمنين والمؤمنات كافّة، وأن يوفّق الجميع للصلاح والخير، وما يوجب نيل رضا الله تعالى، ورعاية مولانا المفدّى الإمام القائم من آل محمّد عجّل الله تعالى فرجه الشريف، وأن يعجّل في نصرة ونجاة الشيعة في العالم كافّة، بالخصوص في عراق المقدّسات، والشعب العراقي المظلوم الأبيّ.

حضر مراسم هذا العيد العظيم السادة الكرام من آل الشيرازي، وفضلاء من العراق والخليج وسورية وأميركا، وأفريقيا، وزوّار من العراق ومدن ومحافظات إيران، والعلماء وطلاب الحوزة العلمية، وجمع غفير من المؤمنين والمحبّين لمحمد وآله الطاهرين، صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

وبهذه المناسبة العظيمة اعتمر العمامة على يد سماحة المرجع الشيرازي دام ظله عدد من طلاب العلوم الدينية، وأوصاهم سماحته بالالتزام بتقوى الله تعالى، وبالأخلاق الإسلامية الحميدة، والسعي إلى خدمة الناس دوماً وإعانتهم على قضاء حوائجهم وحلّ مشاكلهم.