بيان مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في النجف الأشرف حول الأحداث الأخيرة في سامراء والموصل

إثر العدوان الآثم والغادر على مدينتي سامراء المقدّسة والموصل الفيحاء من قبل زمر الشر، وعصابات التكفير، وأتباع الشيطان وأعداء الله والدين والإنسانية، والجرائم التي ارتكبتها في تلك المدينتين بحقّ الأبرياء والعزّل من الأطفال والنساء وغيرهم، أصدر مكتب المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في مدينة النجف الأشرف، بياناً بيّن فيه بأن ما يتعرّض له الشعب العراقي الأبي هو من أجل الله تعالى والإيمان والحرية.

كما أعرب البيان عن كامل ثقته بكافّة فئات الشعب العراقي المظلوم بالتصدّي الكامل لإنهاء مثل هذه المظالم. وختم بيانه بالدعاء إلى الله بالرحمة للشهداء والعافية للجرحى والصبر للمفجوعين.

إليكم أدناه نصّ البيان:

بسم الله الرّحمن الرّحيم

قال سيدنا و مولانا أمير المؤمنين عليه السلام: «فلما علم الله منا الصبر انزل علينا النصر».

ببالغ الأسف والألم الشديدين ينتاب العراق المظلوم والشعب العراقي المجاهد الصامد والمضحي في سبيل الله عزوجل، و من اجل الإيمان والحرية، كل يوم وفي كل جزء منه موجات من المظالم الشرسة التي يقوم بها جماعات إرهابية هنا وهناك، وأخيراً في مدينة سامراء المقدسة والموصل الفيحاء.

وإننا إذ نبتهل إلى الله القوي العزيز ونتوسل بأهل البيت الأطهار عليهم الصلاة والسلام في قطع دابر الظالمين، (لعلى) ثقة بهذا الشعب العراقي الأبي ـ بكافة فئاته من الجيش الصامد والعشائر المجاهدة والسياسيين الكفوئين وسائر الأطياف الكريمة المقاومة - بالتصدي الشامل والكامل لإنهاء هذه المظالم.

رحمة الله تعالى للشهداء الكرام، وعافية من الله تعالى للجرحى الأعزاء، والصبر الجميل والأجر الجزيل لذويهم المفجوعين.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

 

النجف الاشرف

12 شعبان المعظم 1435 للهجرة