مدرسة ابن فهد الحلي تستضيف الشيخ جلال معاش في محاضرة أخلاقية وفكرية

 

 ضمن منهجها في الدروس الأخلاقية والإرشادية والفكرية استضافت حوزة كربلاء المقدسة ـ مدرسة العلامة احمد بن فهد الحلي رحمه الله ـ فضيلة الشيخ جلال معاش بتاريخ الأربعاء الثاني عشر من ربيع الثاني 1430هـ حيث تحدث حول أهمية كربلاء المقدسة والامام الحسين عليه السلام ومركزيتهما لدى طالب العلم الذي هو بحق من جنود الامام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف، حيث قال: نحن كطلبة علوم دينية وفي كربلاء بالذات نتعايش ضمن مثلث مقدس وهو كربلاء المقدسة والإمام الحسين عليه السلام وصاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف، فالواجب علينا السعي لتسديد الفضل لأصحابه فمن جهة كربلاء التي نقطنها ونتبرك بترابها علينا بيان عظمتها وايصاله للعالم اجمع.

اما الزاوية الثانية فسيد الشهداء عليه السلام حيث يتهمنا الكثير بأننا نقدس الحسين عليه السلام اكثر من رسول الله صلى الله عليه وآله والجواب اننا نقدس الحسين لخصوصية لا لأفضلية حيث انها للرسول الاقدس صلى الله عليه وآله.

اما الزاوية الثالثة، فإمامنا ومقتدانا المهدي المنتظر عليه السلام ونحن كطلبة علم تحت ظله ورعايته يشرف علينا وعلى اعمالنا جميعاً، ولنتساءل هل ان الإمام راض ٍعنا؟ وهل تصرفاتنا محل قبول الإمام عليه السلام؟ فإن قُبل عملنا ورضا، تكون جميع افعالنا محل تفاعل الجمهور واستحسانه والعكس صحيح.

كما وتحدث حول الاشتياق العميق الذي يكّنه المؤمنون القاطنون في الغرب لكربلاء المقدسة والعتبات المشرفة في العراق، فالكثير منهم عندما اخبره بأنني قاصد كربلاء سيد الشهداء تهطل دموعه شوقاً وتحن نفسه اليها هذه الارض الطاهرة.

وأضاف أيضاً: على طالب العلم عند زيارة سيد الشهداء عليه السلام وابي الفضل العباس عليه السلام استشعار روح الزيارة واستلهام الدروس الجديدة والمتجددة دوماً من مضامينها فللزيارة اثرها البالغ في اصلاح النفس ورقيها وبالتالي يصبح بواسطتها طالب العلم انموذجاً يحتذى ونبراساً يقتدى به عند الناس.

وتحدث أيضاً: ان العالم اجمع بحاجة اليوم الى طالب العلم وان الاسلام والتشيع الآخذ بالانتشار لابدله من حماة وجنود انتم هم فعليكم القيام بما توجب عليكم.

وختم متحدثاً حول نشاطات المبلغين في العالم ففي تركيا مثلاً تم فتح مركز الامام الحسين عليه السلام في اسطنبول وهو مبنى متكون من خمسة طوابق، انشاء الله سبحانه سيكون مركزاً اسلامياً ومنبع نور للمؤمنين وغيرهم في تلك البلاد.

هذا وبعد ختام المحاضرة طرحت الاسئلة والمداخلات ودار حولها النقاش وتم استخلاص النتائج.