مدرسة العلامة ابن فهد الحلي تستقبل فضيلة الشيخ جلال معاش

 

استقبلت حوزة كربلاء العلمية مدرسة العلامة احمد بن فهد الحلي رحمه الله بتاريخ الأربعاء الثاني عشر من شهر ربيع الأول 1432هـ فضيلة الخطيب الحسيني الشيخ جلال معاش دام عزه ليستفتح اللقاء بنقل تحية وسلام سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله إلى رجال الدين وطلبة العلم في كربلاء المقدسة.

بعد ذلك ألقى فضيلته كلمة استمدها من الحديث الشريف عن الإمام علي بن الحسين عليهما السلام: «كان عمنا العباس نافذ البصيرة صلب الإيمان».

 فعقب قائلاً: نقرأ في الزيارة الشريفة لسيدنا العباس بن علي عليهما السلام: «اشهد انك مضيت على بصيرة من أمرك مقتدياً بالصالحين ومتبعاً للنبيين» إلى آخر الزيارة الشريفة ذات المضامين العالية والعبر الكثيرة، سيدنا العباس عليه السلام كان متحل بصفات كانت السبب في نجاحه مع سيد الشهداء عليه السلام وتوفيقه العظيم ليصل إلى ما وصل إليه من الدرجات العالية والمنازل الرفيعة، فمن أهم الصفات انه كان نافذ البصيرة بمعنى انه عليه السلام كان ينظر بعيدا في طموحاته الجهادية والإصلاحية، وكذا ينبغي لرجل الدين وطالب العلم أن يكون ذو طموح إصلاحي كبير غير ضيق منحصر في نطاق كربلاء المقدسة أو مدينة أخرى بل يجب أن يكون همه إصلاح العالم ودعوته إلى مذهب أهل البيت علهم السلام.

هذا وقد استطرد في ذكر بعد الخصال المؤثرة في مسألة النجاح مؤكدا أن سماحة السيد المرجع دام ظله لطالما أوصى طلبة العلم بركيزتين أساسيتين هما التعبئة العلمية والتقوى الحقيقية، ومن ثم تناول بالشرح كلتا الركيزتين مستشهداً ببعض الأدلة والوقائع.