مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يستقبل وفداً من عشيرة بني لام وجمعاً من الطلبة الأكاديميين

استقبل مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله عدداً من الشخصيات والوفود وزواراً من مناطق العراق المختلفة.

فبتاريخ الاثنين السابع عشر من شهر جمادى الأولى 1436 هجرية استقبل المكتب وفد عشيرة بني لام ليجري الحديث حول دور العشائر في حل الأزمات ومساندة المرجعيات في قيادة الأمة تاريخياً وفي الوقت الحالي، لاسيما وان العراق منذ سنين يشهد تحديات كبيرة ومؤامرات بغية السيطرة عليه وعلى موارده الغنية.

كما وجرى الحديث حول تأثير العشيرة الاجتماعي في البنية الاجتماعية العراقية وأهمية اغتنام هذا الدور الفاعل في تصحيح الأخطاء وإرجاع المجتمع إلى الأعراف والتقاليد النابعة من الدين الحنيف وتعاليم العترة الهادية صلوات الله عليها.

كذلك استقبل المكتب جمعاً من الطلبة الأكاديميين وكان في استقبالهم سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد مهدي الشيرازي متحدثاً حول مفاتيح السعادة مبيناً أنها عديدة يأتي في مقدمتها حسن الخلق بحيث انه يكون ملكة عند المؤمن لا تتغير بسرعة خصوصاً عند تعرضه للمشاكل والصعوبات المكتنفة لحياة كل فرد.

وأضاف: على المؤمن الإقتداء برسول الله صلى الله عليه واله المتميز بحسن الخلق وقد شهد القرآن العظيم له بذلك قال تعالى: (وَإِنَّكَ لَعَلَى‏ خُلُقٍ عَظِيمٍ) سورة القلم: الآية 4، ومن المفاتيح للسعادة كذلك التقوى الحقيقية فإن الله تعالى شاهد وبدقة على كل تصرفات الفرد بل ان الإمام شاهد كذلك كما ورد في الروايات الشريفة فان الإنسان مراقب تعلى مدار اليوم فعليه ان يحسن التصرف دائما وان لا يخطأ او يعصى فان أطاع الله تعالى ورسوله وإمام زمانه عجل الله تعالى فرجه الشريف فان لذلك آثار جمة في مقدمتها الطمأنينة المورثة للراحة النفسية وهي أساس في مسألة تحصيل السعادة.