مكتب سماحة المرجع الشيرازي يشارك بندوة الكلية التقنية في المسيب بمناسبة ذكرى شهادة الزهراء عليها السلام

شارك وفد من مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة أساتذة وطلبة الكلية التقنية في المسيب بندوته الفكرية المقامة إحياءً لذكرى شهادة الصدِّقة الكبرى السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام وفق الرواية الثانية.

الندوة أقيمت بتاريخ الأحد السادس عشر من شهر جمادى الأولى 1436 هجرية، وقد ألقى سماحة العلامة الحجة الشيخ طالب الصالحي كلمة بالمناسبة افتتحها بقوله تعالى: (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ) سورة النور: الآية 31.

 فبين ان الشريعة المقدسة وجهت خطاباتها الشرعية الى الرجال والناس معا فكلا الجنسين مقصود الخطاب الشرعية، وان على كل مكلف نوع تكاليف شرعية تتلاءم وطبيعته التكوينية رغم ان الأغلب من التكاليف هو مشترك بين الجميع، ومنها ما هو مختص بالرجال دون النساء كالجهاد في سبيل الله تعالى وكذا منها ما هو مختص بالنساء كارتداء الحجاب الشرعي، ومن تتخلف عن ذلك تكون عاصية للشرع المقدس.

وأضاف: ان القرآن العظيم أعطى عبر آياته المباركة صورة كاملة عن المرأة الكاملة ولو تأملنا فيسير المسلمات جميعا نجد أن أكمل امرأة عرفها التاريخ هي السيدة الزهراء سلام الله عليها ولذا قيل لها سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، فهي بحق جسَّدت الشريعة المقدسة عملاً ولذا لم يكن يظهر منها قيد أنملة أمام الأجنبي، ولذا ادعوا المؤمنات إلى الإقتداء بها سلام الله عليها في كل شيء فكرا ومظهراً وأسلوباً في التعامل.

كما وتطرق الى الإشكالات التي يثيرها البعض ضد الإسلام من قبيل ظلم المرأة والتفوق الذكوري وغيرها من الشبهات وردّها مبيناً ان الإسلام أكرم المرأة وأعطاها كامل حقوقها وبالدرجة التي لم يعطها أي دين آخر.