شيعة رايتس ووتش تستنكر ارهاب السلطات الماليزية لمواطنيها الشيعة

تستنكر منظمة شيعة رايتس ووتش تمادي السلطات الماليزية في استهدافها المواطنين المسلمين الشيعة ومساعيها في إرهاب تلك الأقلية بشكل ينافي الأخلاق الإسلامية والأعراف الدولية ومختلف قوانين حقوق الإنسان التي أقرتها المنظمات الدولية.

حيث شنت تلك السلطات بشكل غير مسبوق هجمة منظمة على المواطنين الماليزيين الشيعة أسفر عن اعتقال وتضرر العشرات منهم في إجراء ينمُ عن اتباع النظام القائم في تلك الدولة سياسة عنصرية وهمجية تقف ورائها أهداف مشبوهة لا تضع لكرامة الإنسان حرمة وتتنافى مع مبادئ الديمقراطية المزعومة.

وتلفت المنظمة ان الحملة الشعواء التي تقوم بها السلطات الماليزية إزاء اتباع مدرسة اهل البيت عليهم السلام جاءت في مسعى استبدادي يضيِّق على أفراد تلك الأقلية ويرهبهم بعد ان مورست بحسب الكثير من الشهود أعمال قمع وتنكيل بحق المعتقلين.

وتؤكد المنظمة ان في الوقت الذي يتعبد فيه العديد من طوائف المجتمع الماليزي بديانات مختلفة منها الوثنية والالحادية والمسيحية والإسلامية السنية بحرية تامة، ترى ان الشيعة هي الطائفة الإسلامية الوحيدة التي تُستهدف بهذا الشكل مما يثير الريبة والشك حول دوافع هذه الانتهاكات ومن يقف ورائها.

لذا تحذر المنظمة السلطات الماليزية من امعانها في استهداف الطائفة الشيعية على أراضيها، مطالبة مختلف المنظمات الحقوقية والإنسانية الى الدفاع عن حقوق أفرادها، وتحريك دعاوى حقوقية في مختلف المحافل الدولية ضد أقطاب النظام القائم في تلك الدولة.

 

منظمة شيعة رايتس ووتش ـ واشنطن

http://shiarightswatch.org