سماحة المرجع الشيرازي يلتقي مجاهدين من فرقة العباس القتالية

ويؤكّد: النصر الإلهي حليف العراق وشعبه قريباً

زار جمع من المؤمنين المجاهدين من (فرقة العباس سلام الله عليه القتالية) من الدير بالبصرة، من قوات الحشد الشعبي الغيارى، برفقة فضيلة السيد عباس الجزائري، سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في بيته المكرّم بمدينة قم المقدّسة، يوم الخميس الموافق للسابع عشر من شهر ذي الحجّة الحرام 1436 للهجرة (1/10/2015م).

وقد أكد سماحته دام ظله ان النصر حليف المؤمنين في العراق قائلاً: موفّقين إن شاء الله، واعلموا انه (وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) سورة آل عمران: الآية126. وهذا النصر قريب إن شاء الله، والخذلان للأعداء.

وبعد أن ذكر الآية المباركة: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ) سورة الصف:الآية4، بيّن سماحته: إنّ الله تعالى لم يأت بكلمة (صفّاً) زائدة، بل هي مهمّة. وكذلك كلمة (مرصوص) فهي مهمّة أيضاً. والله تعالى يحبّ هذه الحالة، أي (صفّاً كأنهم بنيان مرصوص). وحبّ الله تعالى يتبعه دعاء مولانا الإمام بقيّة الله عجّل الله تعالى فرجه الشريف، لكم. 

وشدّد سماحته، بقوله: وصيّتي لكم ولكل الإخوة المدافعين في سوح القتال، خصوصاً الشباب منكم، هي أن لا يختلفوا ولا يتنازعوا. فلكل آراء وأذواق وأساليب مختلفة، ولكن المهم هو أن لا يصعد هذا الاختلاف في الآراء والأساليب إلى النزاع.

فحاولوا أن يتحمّل بعضكم بعضاً، في كل شيء، حتى تنتهي المرحلة التي يمرّ بها العراق حالياً. فلملموا شمل الحشد الشعبي في الجبهات. 

وأكّد دام ظله: أدعو الله تعالى لكم جميعاً، فالنصر لكم، والخذلان للأعداء، وهذا قريب إن شاء الله تعالى. فالمشكلة التي يمرّ بها العراق حالياً هي في أواخرها. وشكراً لكم جميعاً، وهنيئاً.