مدرسة العلامة أحمد بن فهد الحلي رحمه الله تحتفل بعيد الغدير الأغر

امتثالاً لأوامر أهل البيت عليهم السلام بإحياء أمرهم ومناسباتهم، ولتوجيهات سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في هذا الصدد احتفلت حوزة كربلاء المقدسة ـ مدرسة العلامة الشيخ أحمد بن فهد الحلي قدس سره ـ بمناسبة حلول عيد الله الأكبر الغدير الأغر ذكرى التنصيب الإلهي للإمام علي عليه السلام أميراً للمؤمنين وخليفة لسيد الأنبياء والمرسلين صلى الله عليه واله.

الاحتفال أقيم صبيحة يوم السبت التاسع عشر من شهر ذي الحجة الحرام 1436 هجرية، وقد استهل بتلاوة قرآنية مباركة بصوت السيد علي الجزائري، ومن ثم تعاقب عدد من طلبة العلوم الدينية على إلقاء قصائد مديح بحق صاحب الذكرى عليه السلام وعظمة هذا اليوم.

كما وألقى سماحة آية الله الشيخ عبد الكريم الحائري كلمة بالمناسبة تمحورت حول بعض فضائل أمير المؤمنين عليه السلام مقررا وفق الروايات الشريفة أنه سلام الله عليه أفضل من جميع الأنبياء والرسل إلا رسول الله محمد صلى الله عليه واله حيث قال الإمام علي عليه السلام: «إني عبد من عبيد محمد». ومن هنا بحث صفة التواضع التي تحلى بها الإمام عليه السلام فرغم ان القرآن الكريم بنص آية المباهلة بينت أن الإمام هو نفس الرسول صلى الله عليه واله كان أمير المؤمنين ملازماً لرسول الله صلى الله عليه واله وخادماً له يتعهد حاجياته ويصلح نعله.

ومن ثم تحدّث حول علم أمير المؤمنين عليه السلام وانه مستمد من علم رسول الله صلى الله عليه واله بحيث ورث علم رسول الله كله، وكان يفتخر بذلك، ومن هذه النقطة استطرد في نصح طلبة العلوم الدينية ببذل أقصى الجهود في كسب العلوم وتعلمها من مائدة أهل البيت عليهم السلام إقتداء بأمير المؤمنين عليه السلام وليس من الفلاسفة وغيرهم.