مؤسسة الإمام الشيرازي تأسف لأحداث منى محملة الجهات المشرفة على الحج المسؤولية القانونية والدينية

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ، الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ، أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ).

صدق الله العلي العظيم

تتقدم مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية بأحر التعازي إلى الأمة الإسلامية بالمصاب الجلل الذي لحق ضيوف الرحمن حجاج بيت الله الحرام خلال أداء مناسك الحج المباركة، متمنية للمصابين الشفاء العاجل والعودة الى ذويهم سالمين.

وتعرب المؤسسة في الوقت ذاته عن شديد المها وأسفها لتلك الأحداث المؤلمة محمِّلة الجهات المشرفة على سير شعائر الحج المسؤولية القانونية والدينية، مطالبة بالكشف عن الأسباب وملابسات الفاجعة التي ألمت بالحجاج الكرام.

وتلفت المؤسسة الى خطورة تكرار مثل هذه الأحداث الكارثية، خصوصاً بعد تكرارها في أكثر من موسم للحج خلال العقد المنصرم، مما يستدعي الجهات القائمة والمشرفة على سير الشعائر مراجعة إجراءاتها بشكل جذري وتجنيب المسلمين المزيد من تلك الكوارث.

كما تؤكد المؤسسة على وجوب تعويض ذوي الضحايا معنويا وماديا والحرص على وصول جثامين الضحايا الى أهاليهم بأسرع وقت.

داعية في بيانها أهالي الضحايا باحتسابهم عند الله مغفوري الذنب سيما انهم رحلوا وهم على أعتاب الكعبة المكرمة وأثناء تأديتهم أعظم شعيرة عند الله وفي رحاب بيته المعظم.

وحسبنا الله ونعم الوكيل.

مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية