مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة يقيم مجلس عزاء الإمام الباقر عليه السلام

والعمق العلمي لمدرسة أهل البيت عليهم السلام محور البحث

أحيا مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة ذكرى شهادة الإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام بمجلس عزاء صبيحة يوم الاثنين السابع من شهر ذي الحجة الحرام 1436 هجرية.

استهل المجلس بتلاوة قرآنية مباركة، ومن ثم ارتقى المنبر الخطيب الحسيني الشيخ جواد الإبراهيمي والذي استمد بحثه بالمناسبة من حديث رسول الله صلى الله عليه واله  حيث قال: «من سرّه أن يلقى الله عزّ وجلّ وهو قرير العين فليتول محمد بن علي الباقر».

فعقّب متحدّثاً حول مسألة مولاة أهل البيت عليهم السلام وأهميتها، وعمق مدرستها الفكرية والعلمية حيث أن أئمة أهل البيت عليهم السلام لم يكتفوا بتفسير كتاب الله العظيم من حيث اللغة فقط كما هو عليه واقع المدارس الأخرى بل سبروا غور علوم القرآن، ومنهم الإمام صاحب الذكرى عليه السلام حيث سمي باقراً لبقره العلوم أي سبر غورها بما فيها القرآن العظيم واخرج كنوزها ونشرها بين مريديه وأتباعه فصيّر منهم علماء أفذاذ ليس لهم نظير ولا يدانيهم أحد من المدارس الأخرى.

 ومن ثم شرع بذكر بعض صفات الإمام عليه السلام وتاريخه الحافل بالعطاء مبيناً ان الإمام الباقر عليه السلام ولد عام 57 هجرية واستشهد عن 57 سنة فقد انفرد بهذا الامر وتميز عن سائر أئمة الهدى عليهم السلام.

كما وتحدث حول العلوم التي صدرت منه منذ ان كان يافعا في عهد إمامة أبيه السجاد عليه السلام وقد استشهد لذلك ببعض الوقائع التاريخية، ومن ثم تطرق الى ذكر بعض المحاورات التي جرت بين الإمام الباقر عليه السلام وبعض المخالفين، وكذا تطرق الى عدد من الروايات التي ذكرت فضل الإمام صاحب الذكرى عليه السلام ومنزلته وانه إمام حق منصب من قبل الله تعالى ينجي أتباعه ويوصلهم الى رضا الله تعالى، ومنها الرواية صدر البحث، ليختم الحديث بذكر واقعة الشهادة المؤلمة وما تخللها من أحداث وأسباب.

 والجدير بالذكر أن مجلس العزاء مستمر في مكتب  سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يوم غد الثلاثاء.