مجلس عزاء الإمام الباقر عليه السلام في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بدمشق

امتثالاً لأوامر أهل بيت العصمة والرسالة صلوات الله عليهم بإحياء أمرهم، وبمناسبة حلول الذكرى الفاجعة الأليمة ذكرى استشهاد باقر علوم الأولين والآخرين مولانا محمد بن علي الباقر عليهما السلام، أقيم مجلس عزاء في مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في العاصمة السورية دمشق منطقة السيدة زينب عليها السلام، وذلك مساء يوم الأحد السادس من شهر ذي الحجة الحرام 1436 هجرية.

المجلس أقيم بحضور علماء وفضلاء وطلبة العلوم الدين ومؤمنين وزوار السيدة زينب عليها السلام، وقد استهل بتلاوة قرآنية مباركة، ومن ثم ارتقى المنبر المبارك الخطيب الحسيني الشيخ مصطفى النصراوي الذي محور بحثه حول الصفات العالية التي تميزت بها شخصية الإمام صاحب الذكرى عليه السلام، بحيث استطاع قيادة شيعة أهل البيت عليهم السلام وتوسعة المذهب الحق عبر تأسيسه للجامعة الإسلامية في المدينة المنورة واستقطابه الآلاف من طلبة العلم، الأمر الذي مهَّد للإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام توسعة رقعة الجامعة وتثبيت فقه أهل البيت عليهم السلام وتعميق أصوله، وتربية علماء أفذاذ كان تأثيرهم كبيرا على واقع العالم الإسلامي والى يوم الناس هذا.

ومن ثم تطرق إلى واقعة الشهادة المؤلمة وما تخللها من أحداث حزينة لاسيما على أهل البيت عليهم السلام الذين لاقوا من المظالم العظيمة ما ليس له نظير.