الإمام محمد الباقر عليه السلام

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

ولد الإمام الباقر عليه السلام في شهر رجب المبارك عام 57 للهجرة النبوية المشرفة وتلقفه أهل البيت عليهم السلام بالتقبيل والسرور، إذ لطالما كانوا ينتظرون ولادته التي بشّر بها رسول الله صلى الله عليه وآله منذ عشرات السنين.

يقول جابر بن عبد الله الأنصاري: كنت عند رسول الله صلى الله عليه وآله والحسين في حجره وهو يلاعبه، فقال: يا جابر يولد لابني الحسين ابن يقال يقال له عليّ، فإذا كان يوم القيامة ينادي مناد: ليقم سيد العابدين، فيقوم عليّ بن الحسين، ويولد لعلي بن الحسين ابن يقال له محمد، يا جابر إن أدركته فأقرئه مني السلام، وإن لاقيته فاعلم أن بقاءك بعده قليل. [بحار الأنوار: ج46، ص223]

وابتهج الإمام السجاد بهذا الوليد المبارك الذب بشّر به جده الأعظم صلى الله عليه وآله وأعلن غيره مرة أنه وارث علوم آل محمد صلى الله عليه وآله.

ومن مزايا هذا الوليد الطاهر أنه ملتقى ورابط بين أسرة الإمام الحسين وأسرة الإمام الحسن، فهو أول هاشمي علوي يولد من جهة الحسن والحسين، لأن أباه عليّ بن الحسين وأمه فاطمة بنت الحسن فكان الباقر ملتقى الكرامات وآصرة علوية أثلج بولادته قلوب أهل البيت فما أكرمه وما أعظمه.