صدر حديثاً كتاب المسائل الفقهية المتنوعة

alshirazi.net

 

بسم الله الرحمن الرحيم

إن من نعم الله علينا أن هدانا إليه وعرَّفنا أنبيائه وأوليائه وبعثنا في خير أمة أخرجت للناس في أمة نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ودولة بقية الله في أرضه الحجة ابن الحسن عجل الله تعالى فرجه الشريف، فمن علينا بسن التكليف فكُلفنا من قبله تعالى ـ عبر نبيه صلواته عليه وآله وعبر أولياءه المعصومين صلوات الله عليهم أجمعين الذين هم عدل كتابه العزيز ـ بتلبية أوامره والابتعاد عن نواهيه فيا لها من نعمة أن يخاطبنا جبار السماوات والأرض.

ولكن فجعت الأمة بغيبة وليها وسيدها صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجعه الشريف وبذلك بعُدت عن زمن النص والوصول لساحته المقدسة، إلا انه عجل الله تعالى فرجه مَنّ على الأمة بفقهاءٍ صائني للنفس مطيعين لسيدهم ومولاهم عجل الله تعالى فرجه الشريف، فرجَّع بذلك أمر الأمة بأخذ الأحكام منهم لعلها بذلك تُصِب حكم الله عز وجل الواقعي.

وكذا أُمرت بالبحث والتعلم والتفقه في أحكام الله عز وجل، وإعداد العلماء والمجتهدين المتخصصين وإلا كان أفرادها أعرابا لا يفقهون، ولذلك قال مؤلف هذا الكتاب المسائل الفقهية المتنوعة فضيلة الشيخ منصور آل مبارك: منذ سن تكليفي شرعت بالبحث والسؤال والاستفسار عن كل ما احتاج إليه من أحكام الله عز وجل في مسائل الحلال والحرام وما هو واجب علي وما هو حرام علي وما هو مستحب وما هو مكروه وما هو مباح.

وأحببت أن أضع بين يدي القارئ الكريم ما حصلت عليه من الأجوبة والمسائل التي جمعتها خلال بضع سنوات من مراسلات خطية وأسئلة شفهية وقراءة لبعض المسائل لمسائل علي قد أسديت لأخوتي وأخواتي خدمة انتفع بها يوم المحشر.

وما بيد يدكم أخوتي مسائل موافقة لرأي سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله فكان هذا الكتاب.