مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله

وحوزة العلامة ابن فهد الحلي في عزاء العلماء 1445 هجرية

فضلاء وأعضاء مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله وأساتذة وفضلاء وطلبة حوزة العلامة الشيخ أحمد بن فهد الحلي رحمه الله العلمية، وبمشاركة العديد من العلماء والفضلاء والخطباء انتظموا في عزاء خرج من أمام مرقد العلامة الشيخ ابن فهد الحلي رحمه الله ليلة العاشر من محرَّم الحرام بعد أَداء صلاتي العشاءين.

موكب العزاء انطلق هذا العام 1445 هجرية متوجهاً عبر شارع قبلة الإمام الحسين عليه السلام إلى منطقة ما بين الحرمين الشريفين إلى مرقد المولى أبي الفضل العباس عليه السلام، ومن ثم إلى الروضة الحسينية المطهرة.

المعزون بالمصاب الأليم والذكرى الفاجعة حين وصولهم إلى المرقد الحسيني المطهر عاهدوا الإمام عليه السلام على الولاء المطلق، وبذل غاية الجهد في سبيل إعلاء كلمة الإسلام الحنيف والمذهب الشريف، كما خط ذلك الإمام الحسين عليه السلام بدمه الطاهر.

وكان هتاف المعزِّين شعاراً للحزن مردِّدين قصيدة الشريف الرضي قدس سره:

كَربَلا لا زِلتِ كَرباً وَبَلا *** ما لَقي عِندَكِ آلُ المُصطَفى

 كَم عَلى تُربِكِ لَمّا صُرِّعوا**مِن دَمٍ سالَ وَمِن دَمعٍ جَرى

 كَم حَصانِ الذَيلِ يَروي دَمعُها*** خَدَّها عِندَ قَتيلٍ بِالظَما

 تَمسَحُ التُربَ عَلى إِعجالِها** عَن طُلى نَحرٍ رَميلٍ بِالدِما

 وَضُيوفٍ لِفَلاةٍ قَفرَةٍ ****** نَزَلوا فيها عَلى غَيرِ قِرى

لَم يَذوقوا الماءَ حَتّى اِجتَمَعوا*بِحِدى السَيفِ عَلى وِردِ الرَدى