مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة

يقيم مجلس عزاء سيد المرسلين إحياء لذكرى شهادته المفجعة

أقام مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في مدينة كربلاء المقدسة مجلس عزاء سيد الأنبياء والمرسلين الرسول الأعظم محمد بن عبد الله صلى الله عليه واله إحياءً لذكرى شهادته صبيحة يوم الثلاثاء الثامن والعشرين من شهر صفر الأحزان 1438 هجرية.

المجلس أقيم بحضور جمع من العلماء والفضلاء وطلبة العلوم الدينية والمؤمنين وزوار المولى أبي عبد الله الإمام الحسين عليه السلام، وقد استهل بتلاوة قرآنية مباركة ومن ثم ارتقى المنبر الخطيب الحسيني السيد عدنان جلوخان متحدثاً ابتداء حول مقدمات الشهادة وان رسول الله صلى الله عليه واله لم يترك الأمة هملاً بل وبأمر من الله تعالى جعل فيها من يعصمها من الانحراف والضلال شريطة التمسك به وهو ما أسفر عنه حديث الثقلين المتواتر حيث قال رسول الله صلى الله عليه واله: «إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا».

وقد بين ان من ملازمات المعية عصمة العترة حيث ان القرآن العظيم كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه بل هو تنزيل من العلي العظيم، وكذا العترة فهي عدل القرآن فلن تخطأ أبدا أو تظل وهو مفاد العصمة.

ومن ثم تحدث حول تخلف الأمة وتقهقرها وتخلفها عن التمسك بما أمر الله به ورسوله صلوات الله عليه واله، إثر مؤامرة الانقلاب على الأعقاب وبذلك ظلت الأمة وانحرفت عن الحق المتمثل بالإمام المنصب من قبل الله تعالى وهو أمير المؤمنين علي عليه السلام واستمر الانحراف إلى يوم الناس هذا، وكل ما تلقيه الأمة على مر التاريخ من ظلم بسبب الانقلاب المشؤوم.

بعد ذلك تحدث حول واقعة الشهادة المفجعة ورحيل رسول الله صلى الله عليه واله عن عالم الظاهر ورأسه في حجر علي بن أبي طالب عليه السلام، وهجوم المنقلبين على بيت علي وفاطمة صلوات الله عليها وإسقاط المحسن عليه السلام وتوالي المصائب والمظالم على العترة الهادية صلوات الله عليها.