حوزة كربلاء النسوية تعقد مؤتمرها التبليغي السنوي تحت شعار: «الإمام الحسين عليه السلام يوحّدنا»

أقامت حوزة كربلاء المقدسة النسوية ـ مدرسة حافظات القرآن الكريم ـ مؤتمرها التبليغي السنوي تحت شعار: « الإمام الحسين عليه السلام يوحّدنا»، وذلك في قاعة مؤتمرات الحوزة النسوية، وقد شهد المؤتمر ألقاء عدة كلمات من قبل بعض فاضلات الحوزة ركّزت على أهمية العمل الخالص لله سبحانه الذي سخر الكون أجمع لخدمة الإنسان مقررا له منهجاً للعمل وكيفية الاستثمار، وبه تتنزل البركات وتندفع الأسقام وتتلاشى الصعاب والمعوقات، وبعكسه ـ وهو ما واقع بالفعل ـ سيعم الظلم وتقل البركات وتنتشر الأسقام وتكثر الصعوبات والمعوقات فلا يصل الإنسان الى بغيته في الدنيا ولا الهدف الأخروي من وجوده.

كما وجرى التأكيد على أهمية الإصلاح العام عبر إعداد المقدمات اللازمة لذلك ومنها عقد مؤتمرات للتبليغ الهادفة الى زيادة الوعي وبيان المنهاج الإلهي واجب الاتِّباع والقائم على مجموعة أسس منها: الشورى، السياسة الحكيمة، الاقتصاد وعدم التبذير، الثقافة وتطوير الفرد ومواكبة التطور العلمي، الإعلام بكل الوسائل والتوثيق.

كذلك أمكد المؤتمرات عبر كلماتهم على جانب مهم وهو الخدمة الحسينية حيث كان الانطلاق من حديث الإمام الصادق عليه السلام: «إن الذي يلي حساب الناس قبل يوم القيامة الحسين بن علي عليه السلام، فأما يوم القيامة فإنما هو بعث الى الجنة وبعث الى النار».

وعليه: فالخدمة الحسينية في واقعها توفيق إلهي كبير يجب شكره عملياً عبر مضاعفة الجهود بإخلاص ليكون محلاً للقبول وان يكون العمل الحسيني متميزاً بالنقاء والبعيد عن الشوائب الأخلاقية من المعاصي والرياء لطلب السمعة وغيرها بل ان يكون العامل في مجال الخدمة الحسينية مرآة عاكسة لجمال الأخلاق الحسينية العظيمة.