سماحة المرجع الشيرازي في بيان له: على المؤمنين ان يخصصوا عشرة ايام لتبليغ الغدير

بسم الله الرحمن الرحيم

وله الحمد

الغدير عيد وتاريخ وثقافة

الغدير (عيد الله الأفضل) وهكذا سمّاه مولانا النبي الأعظم صلى الله عليه وآله بقوله: (يوم غدير خم أفضل أعياد امّتي).

الغدير تاريخ قال فيه القرآن الكريم: (وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً) المائدة:3.

الغدير ثقافة تربّي الإنسان، وتقدّمه للمجتمع (إنساناً) مطيعاً لله عزّ وجلّ والرسول صلى الله عليه وآله وأهل البيت صلوات الله عليهم. والثقافة المضادة للـ(غدير) تربّي سلاطين ظالمين.

يجدر بالمؤمنين الكرام في كل نقطة من نقاط العالم، أن يخصّصوا (عشرة أيام) لتبليغ (الغدير) الذي بدأ بالأمر الإلهي إلى أشرف الأنبياء صلى الله عليه وآله، بقوله عزّ من قائل: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ) المائدة:67، وأن يبيّنوا في هذه (العشرة المباركة) النتائج والثمرات الإنسانية النورانية للـ(غدير) للعالمين أجمع.

والله وليّ التوفيق والقبول

13 ذو القعدة الحرام 1433 للهجرة

صادق الشيرازي