بعثة المرجع الشيرازي تقيم مجلساً حسينياً وتستقبل ضيوفاً من لبنان وأمريكا

 

 

في مدينة مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله، منطلق الرسالة المحمدية، أرض طيبة الحبيبة التي طابت ببركات النبي المصطفى المختار والأئمة الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، وفي يوم الخميس الموافق للثامن والعشرين من شهر ذي القعدة الحرام 1429 للهجرة، في مقرّ بعثة الحجّ للمرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، استقبل حجّة الإسلام والمسلمين فضيلة السيد حسين الشيرازي دام عزّه، ضيوفاً من لبنان كان منهم عدد من النوّاب والفضلاء من حزب الله لبنان.

كما زار بعثةَ المرجع الشيرازي دام ظله، فضيلة الشيخ محمد رضا نجل آية الله العظمى الشيخ لطف الله الصافي الگلبايگاني دام ظله، وآية الله السيد هادي المدرسي برفقة عدد من المشايخ والفضلاء، ودار الحديث حول مستجدات مسائل الحجّ. وزار البعثة أيضاً وفد من الحجّاج الباكستانيين القادمين من الولايات المتحدة الأمريكية.

من جانب آخر، وقبل صلاة الظهر أقيم مجلس حسيني في البعثة وشنّف أسماع الحضور فضيلة الشيخ محمد الدماوندي بصوته الشجي بقراءة مصاب مولاتنا سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء صلوات الله عليها.
بعدها ذكر بعض مناقب سيدتنا الزهراء صلوات الله عليها خلال استشهاده بالآية الكريمة:
«اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ», وأكّد أنها هي المشكاة والمصباح والكوكب الدرّي.

وأشار الدماوندي إلى العديد من الآيات التي تذكر أوصاف أخرى مثل الكوثر، والحبّة التي أنبتت سبع سنابل، وكذلك الشجرة الطيبة، وختم المجلس بقراءة أبيات شجية تفاعل معها الحضور بالبكاء والنحيب.