الأسدي: نحن مع الإدارة اللامركزية للمحافظات

 

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الشيخ ناصر الأسدي في حديثه لإذاعة (fm) كربلاء أن المرجعية في حوزة كربلاء المقدسة تمتد لزمن طويل منذ أيام الميرزا محمد تقي الشيرازي وهو خال الإمام ميرزا مهدي الشيرازي قدس سرهما وتولى بعده العديد من المراجع العظام، وقد تولى المرجعية سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) بعد أن أصدر الطاغية حكم الإعدام عليه والشهيد السعيد السيد حسن الشيرازي مما اضطرا لمغادرة العراق إثر اعتقالهم.

وعن الديمقراطية أجاب الشيخ الأسدي: إننا كمرجعية نشجع على الديمقراطية المشروعة واحترام الرأي والرأي الآخر والشورى قال تعالى: (وأمرهم شورى بينهم) أما الفدرالية فنحن ندعم الإدارة اللامركزية تحسباً من تولي دكتاتوراً آخر عن طريق انقلاب عسكري في الحكم المركزي.

وأكد الشيخ ناصر الأسدي على ضرورة جدولة انسحاب القوات المحتلة من العراق بعد أن تسترد قوات الأمن والجيش عافيتها وتصبح قادرة على تحمل مسؤوليتها في حفظ واستتباب الأمن وأن وضع يد المعارضة في يد الأمريكي لم يكن إلا اضطرار للتخلص من طاغية وحزبه المجرم في العراق، الذي قهر الشعب العراقي بالقتل والتشريد والسجون.

وأضاف الشيخ الأسدي في جواب له عن الدستور قائلاً: نحن نتحفظ على بعض نقاطه يمكن أن نناقشها مع الجمعية الوطنية القادمة وخاصة موضوع الأكراد الفيليين الذين لم يذكر اسمهم في الدستور.

واختتم الشيخ ناصر الأسدي حديثه (لراديو أف أم كربلاء) بالإجابة عن سؤال حول موقف حوزة كربلاء المقدسة من حوزة النجف قائلاً: لا يوجد أي خلاف مع المرجعية في النجف الأشرف ولا الأحزاب الإسلامية.