مكتب سماحة المرجع الشيرازي يواصل استقباله للشخصيات والوفود بمناسبة الزيارة الشعبانية

 

مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف في كربلاء المقدسة ومنذ ايام انصرمت استقبل عدداً من الشخصيات والوفود المختلفة من مدن عراقية وعربية واسلامية قدمت كربلاء سيد الشهداء عليه السلام للمشاركة في مراسم زيارة النصف من شعبان المعظم لهذا العام 1431 هـ وللاحتفال بذكرى مولد امام العصر والزمان وحليف القرآن أمل المستضعفين والمظلومين المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف.

فمن الشخصيات الزائرة فضيلة الشيخ الحلفي من مدينة البصرة ـ 550 كيلومتر جنوب كربلاء المقدسة ـ وكذا فضيلة الشيخ علي السهلاني ـ أحد الخطباء الحسينيين في محافظة الناصرية ـ وجرى التباحث حول آخر المستجدات على الساحة السياسية والاقتصادية والثقافية والدينية واوضاع المجتمع في مدينة ذي قار عموماً ومدينة الرفاعي على وجه الخصوص.

كما وزار المكتب فضيلة الشيخ محمد السنجلي والقادم من مدينة بغداد العاصمة/ منطقة بغداد الجديدة, وجرى الحديث حول اهمية الدعوة الاسلامية وأسسها وأركانها واجبة الايجاد من قبل الدعاة والأخلاق الإسلامية الحميدة الواجب على الداعية التحلي بها كونه يدعو إلى التزام منهج أهل بيت العصمة والنبوة صلوات الله عليهم.

وفد مؤسسة أحباب أهل البيت للرواديد والقادم من مدينة الكاظمية المقدسة زار مكتب المرجع الشيرازي مستعرضاً لبعض نشاطات المؤسسة ومستمعاً لتوجيهات الاخوة في المكتب حيث جرى التركيز حول أهمية العبادة بمصاديقها كافة في بناء شخصية الرادود الحسيني, ومن الناحية الثقافية المتنوعة من كتب ومواقع الكترونية وفضائيات, وفي ختام اللقاء قدم كتاب مبادئ المعارف الدينية لتوزيعه لأعضاء المؤسسة وحثهم على إقامة الدورات الصيفية.

عدد من طلبة العلوم الدينية ايضاً كان لهم زيارات لمكتب السيد المرجع ليتمحور الحديث حول اخلاقيات الاسلام واهم المصادر المعتمدة في علم الأخلاق واهمية الارتقاء بالمستوى الروحي والأخلاقي لطلبة العلوم ورجال الدين في الوقت الذي أُشير فيه إلى أهمية كتاب شرح دعاء مكارم الأخلاق للسيد المرجع.

وكذا جرى الحديث حول ضرورية نشر ثقافة صلاة الجماعة والاستمرار عليها لما لها من أهمية ثقافية واجتماعية وعبادية واستثمارها في انشاء دروس عقائدية وفقهية.