مكتب المرجع الشيرازي يستقبل وفداً من سلطنة عمان ومحور الحديث الإصلاح والتصدي للغزو الثقافي

   

استقبل مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف في كربلاء المقدسة بتاريخ الخميس الثاني من شعبان 1431هـ وفداً من الزائرين الكرام القادمين من سلطنة عمان، وكان في استقبالهم سماحة السيد مهدي الشيرازي متحدثاً حول محاور ثلاثة: التقوى والأخلاق وخدمة المؤمنين، مؤكداً على ضرورة التزامها والعمل وفقها.

مضيفاً: انه بعد أن يتحلى الإنسان بالتقوى الحقيقية والأخلاق النبيلة العالية يكون مؤهلاً بحق لخدمة المؤمنين وكذا لتحقيق الأهداف الكبرى التي تصب في خدمة الإسلام الحنيف ومذهب أهل البيت عليهم السلام، ومن أهم الأهداف ضرورية التحقيق هو إيصال رسالة سيد الشهداء عليه السلام الى العالم اجمع لا سيما المناطق بل والدول التي لم يصلها صوت الحسين عليه السلام الى الآن كالصين مثلاً المحتوية على مئات الملايين من الناس المفتقرين حقاً لرسالة الإمام الحسين عليه السلام الإصلاحية، فبالإمكان هداية الكثير من الناس الى الصراط المستقيم، وبلحاظ انه ينبغي لطالب الإصلاح اغتنام الطرق الإعلامية الحديثة في نشر التشيع وهداية الناس وبالتالي تقديم الخدمات الجليلة لهم بإخراجهم من الظلمات الى النور، ومن اهم وسائل الإعلام المعاصرة هي الفضائيات فيتحتم تأسيس فضائيات بلغات مختلفة وكذا المواقع الالكترونية الشبكة العنكبوتية، ولا ننسى كذلك التبليغ المباشر من خلال المنبر الحسيني المبارك والمجالس الحسينية.

ونبّه قائلاً: على المتصدي للتبليغ الإسلامي وإيصال رسالة الإصلاح الحسينية أن يضع أمام ناظريه حجم التحدي القائم والمتمثل بالحملات الشرسة التي يشنها الغرب اليوم مستغلاً شتى الوسائل بغية التغيير الثقافي المزمع إيجاده في مجتمعاتنا الإسلامية لاسيما المحافظة منها وبخاصة التركيز الشديد من قبله على طبقة الشباب وكذا الأطفال وإعداد برامج متخصصة في ذلك باذلاً المبالغ الطائلة والأموال الكبيرة، فالإستعمار الثقافي الحديث خطير ينبغي التأهب له.