في زيارة الاربعين المواكب والهيئات الحسينية جهود جبارة لاحياء الزيارة

 

 

:. تتميز الزيارات الكبيرة في كربلاء المقدسة سيما زيارة الاربعين للإمام الحسين بن علي عليه السلام بتوافد الملايين من المسلمين ومن اصقاع العالم لاحياء مراسيم سيد الشهداء والمشاركة في عزاءه.

وبواقع الحال فالامر يتطلب قدرات هائلة وجهود عظيمة لتقديم الخدمات والاحتياجات للزائرين الكرام، وهذا هو صلب عمل الهيئات والمواكب الحسينية وهي تشكيلات منظمة تؤسس لاحياء المناسبات الاسلامية وتقديم الخدمات للمشاركين ايظاً في الاحياء.

ومن هنا فقد لعبت الدور الاكبر في خدمة الزائرين في كربلاء المقدسة خلال زيارة الاربعين لعام 1430 هـ.

وبدورها فانها تقوم باعمال ونشاطات مختلفة ففي الجانب الاحيائي قام الكثير منها بمسيرات عزاء بمختلف انواعه من اللطم او زنجيل وتشابيه وهو عبارة عن مقاطع تمثيلية مسرحية تجسد جوانب من واقعة الطف الدامية، وفي الجانب الخدمي فقد انتشرت الآلاف من المواكب والهيئات في اطراف كربلاء ومركزها وخارجها على طرق و مداخل المدينة لتقديم الخدمات من طعام ولوازمه وتهيئة اماكن لاداء فرائض الصلاة فضلاً عن تقديم الخدمات الطبية والعلاجية للزائرين مجاناً.

 

 
 
 
 
 

\