وفود وشخصيات دينية وعلمية من دول مختلفة في زيارة لمكتب المرجع الشيرازي

 

 

:. بمناسبة زيارة الاربعين لسيد الشهداء ابي عبد الله الحسين عليه السلام وَفَدَ مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف في كربلاء المقدسة بتاريخ الثامن عشر من صفر المظفر 1430هـ عدد من الشخصيات الدينية والعلمية والاجتماعية وغيرها من  الاختصاصات، حيث حضر المكتب فضيلة السيد طاهر الشميمي (أحد وكلاء المرجع الشيرازي في القطيف) وفضيلة السيد مرزوق العلوي والقادم من مدينة لندن وفضيلة السيد محمد العلوي من مملكة البحرين وفضيلة السيد علي العلوي من مدينة الشعب بغداد والدكتور ضياء الشهيدي الاستاذ في جامعة طهران وحميد العامري مدير احدى نواحي مدينة بغداد وفضيلة الشيخ محمد هدايتي مدير عام قناة سلام الفضائية.

وهذا وجرى التباحث حول قضايا مختلفة سيما في القضية الحسينية وضرورة اغتنام ثمراتها وايصال اهدافها ومبادئها الى العالم اجمع واهمية إبراز الشعائر كموروث حضاري معبِّر عن ثقافة المسلمين، وتطويرها وتنظيمها الامر المساعد في اعطاء افضل النتائج المتوخاة.

وكما وجرى استعراض ومناقشة للتحديات الثقافية والدينية الطارئة على الساحة وضرورة العمل للخلاص منها وانقاذ المجتمع من سلبياتها.

كما واستقبل مكتب المرجع الشيرازي وفداً ممثلاُ عن الهيئات المدنية المستقلة ضمن منظمات المجتمع المدني في قضاء طوزخورماتو محافظة كركوك ضمّ نخبة من المثقفين والشعراء والكتاب.

 تحدث الوفد حول نشاطاته الثقافية منها اصدار مجلة طوزمدينتي وباللغتين العربية والتركمانية مبيناً حاجة المجتمع العراقي الى هكذا اعمال ثقافية الا ان العمل في هذه الميادين يواجه الكثير من الصعوبات والمعوقات سيما المالية.

فضيلة الشيخ طالب الصالحي اثناء حديثه بالوفد شدد على ضرورية العمل الثقافي ضمن الوضع الحالي والحملات الكبيرة الاعلامية وغيرها التي تواجه المسلمين في العالم من قبل الاعداء موضحاً اهمية استلهام الدروس من ابطال وقادة الاسلام الحنيف وتوصياتهم في تجسيد المسلمين كالبنيان المرصوص، والجهاد لحلحلة جميع المشاكل والمعوقات في سبيل الهدف الاعلى وهو اعلاء كلمة الله والاسلام فوق الجميع.

كما وتحدث حول اهمية زيارة سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام سيما في زياراته المخصوصة كزيارة الاربعين فهي من علامات المؤمن وبها يتمثل جانب الايمان الحق.

 

 
 
 
 
 
 

\