إحصاء عن ثورة الطف الخالدة

   

 

 :. لا يخفى ما للإحصاء من دور في إبراز معالم أوضح عن أي موضوع أو حادثة ولكن نظراً لإختلاف النقل التاريخي والمصادر في حادثة كربلاء وما سبقها وما تلاها من أحداث، لا يمكن الركون الى إحصاء دقيق ومتفق عليه وقد تجد أحياناً تفاوتاً كبيراً في ما نقل عنها ومع ذلك نرى أنَّ عرض بعض الإحصائيات يجعل ثورة كربلاء أكثر تجسيداً ووضوحا..

ولهذا السبب ننقل فيما يلي بعض النماذج والأرقام:

إمتدت فترة قيام الإمام الحسين عليه السلام من يوم رفضه البيعة ليزيد وحتى يوم عاشوراء 175 يوماً؛ 12 يوماً منها في المدينة، وأربعة أشهر وعشرة أيام في مكة، و23 يوماً في الطريق من مكة الى كربلاء، وثمانية أيام في كربلاء (12 الى 10 محرم).

عدد المنازل بين مكة والكوفة والتي قطعها الإمام الحسين عليه السلام حتى بلغ كربلاء هي 18 منزلاً.

المسافة الفاصلة بين كل منزل وآخر ثلاثة فراسخ وأحياناً خمسة فراسخ.

عدد المنازل من الكوفة الى الشام والتي مرَّ بها أهل البيت وهم سبايا 14 منزلاً.

عدد الكتب التي وصلت من الكوفة الى الإمام الحسين عليه السلام في مكة تدعوه فيها الى القدوم هي 12000 كتاباً.

بلغ عدد من بايع مسلم بن عقيل في الكوفة 18000 أو 25000؛ وقيل 40000 شخص.

7ـ  عدد شهداء كربلاء من أبناء أبي طالب الذين وردت أسماؤهم في زيارة الناحية هم 17شخصاً، وعدد شهداء كربلاء من ابناء ابي طالب ممن لم ترد اسماؤهم في زيارة الناحية 13شخصاً كما وأستشهد ثلاثة أطفال من بني هاشم، فيكون بذلك مجموعهم 33شخصاً وهم كما يلي:

أولاد الإمام علي عليه السلام: 9 أشخاص  

أولاد الإمام الحسين عليه السلام: 3 أشخاص

أولاد الإمام الحسن عليه السلام: 4 أشخاص

أولاد عقيل: 12 شخصاً

أولاد جعفر: 4 أشخاص

بلغ عدد الشهداء الذين وردت أسماؤهم في زيارة الناحية المقدسة وبعض المصادر الأخرى بإستثناء الإمام الحسين عليه السلام وشهداء بني هاشم 82 شخصاً ووردت أسماء 29 شخصاً غيرهم في مصادر أخرى.

بلغ مجموع شهداء الكوفة من أنصار الإمام الحسين عليه السلام 138 شخصاً وكان 14شخصاً من هذا الركب الحسيني غلماناً (عبيداً).

10ـ كان عدد رؤوس الشهداء التي قسمت على القبائل واخذت من كربلاء الى الكوفة: 78 رأسا مقسمة على النحو التالي:

قيس بن الأشعث رئيس بني كندة: 13 رأساً.

شمر رئيس هوازن: 12 رأساً.

قبيلة بني تميم: 17 رأساً.

قبيلة بني أسد: 17 رأساً.

قبيلة مِذْحج: 6 رؤوس.

أشخاص من قبائل متفرقة: 13 رأساً.

11ـ كان عمر سيّد الشهداء حين شهادته 57سنة.

12ـ بلغت جراح الإمام الحسين عليه السلام بعد استشهاده: 33 طعنة رمح 34ضربة سيف وجراح أُخرى أثر النبال.

13ـ كان عدد المشاركين في رضّ جسد الإمام الحسين عليه السلام بالخيل 10 أشخاص.

14ـ بلغ عدد جيش الكوفة القادم لقتال الإمام الحسين عليه السلام 33000شخص.

وكان عددهم في المرة الأولى 22000 وعلى الشكل التالي:

عمر بن سعد ومعه: 6000

سنان ومعه:4000

عمرو بن قيس ومعه: 4000

شمر ومعه: 4000

شبث بن ربعي ومعه: 4000

ثم إلتحق بهم يزيد بن ركاب الكلبي ومعه: 2000

والحصين بن نمير ومعه: 4000

والمازني ومعه: 3000

ونصر المازني ومعه: 2000

15ـ نعى سيّد الشهداء يوم العاشر من محرم عشرة من أصحابه، وخطب في شهادتهم ودعا لهم أو لعن أعداءهم وأولئك الشهداء هم علي الأكبر، العبّاس، القاسم، عبد الله بن الحسن، عبد الله الرضيع، مسلم بن عوسجة، حبيب بن مظاهر، الحر بن يزيد الرياح، زهير بن القين وجون وترحَّم على إثنين منهما وهما مسلم وهانىء.

16ـ سار الإمام الحسين وجلس عند رؤوس سبعة من الشهداء وهم: مسلم بن عوسجة، الحر، واضح الرومي، جون، العباس، علي الأكبر، والقاسم.

17ـ أُلقي في يوم العاشر بثلاثة من رؤوس الشهداء الى جانب الإمام الحسين عليه السلام وهم: عبد الله بن عمير الكلبي، عمرو بن جنادة، وعامر بن أبي شبيب الشاكري.

18ـ قطعت أجساد ثلاثة من الشهداء يوم عاشوراء وهم: علي الأكبر، العباس، عبد الرحمن بن عمير.

19ـ كانت أمهات تسعة من الشهداء حاضرات يوم عاشوراء ورأين إستشهداء أبنائهن، وهم: عبد الله بن الحسين وأمه رباب، عون بن عبد الله بن جعفر وأمّه زينب، القاسم بن الحسن وأمّه رملة، عبد الله بن الحسن وأُمه بنت شليل الجليلية، عبد الله بن مسلم وأمه رقية بنت علي عليه السلام، محمد بن أبي سعيد بن عقيل، عمرو بن جنادة، عبد الله بن وهب الكلبي وأُمه أُم وهب، علي الأكبر (وأُمه ليلى كما وردت في بعض الأخبار ولكن هذا غير ثابت).

20ـ إستشهد في كربلاء ثلاث صبيان غير بالغين وهم: عبد الله الرضيع، وعبد الله بن الحسن ومحمد بن أبي سعيد بن عقيل والقاسم بن الحسن وعمرو بن جنادة الأنصاري.

21ـ خمسة من أصحاب كربلاء كانوا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسام وهم: أنس بن حارث الكاهلي، حبيب بن مظاهر، مسلم بن عوسجة، هانئ بن عروة، وعبد الله بن يقطر العميري.

22ـ استشهد بين يدي أبي عبد الله 15غلاماً وهم: نصر وسعد (من موالي علي عليه السلام)، مُنجح (مولى الإمام الحسين عليه السلام)، أسلم وقارب (من موالي الحسين عليه السلام)، الحرث (مولى حمزة)، جون (مولى أبي ذر)، رافع (مولى مسلم الأزدي)، سعد (مولى عمر الصيداوي)، سالم (مولى بني المدينة)، سالم (مولى العبدي)، شوذب (مولى شاكر)، شيب (مولى الحرث الجابري)، وواضح (مولى الحرث السلماني) هؤلاء الأربعة عشر استشهدوا في كربلاء، أما سلمان (مولى الإمام الحسين عليه السلام) فكان قد بعثه الى البصرة واستشهد هناك.   

23ـ أُسر اثنان من أصحاب الإمام الحسين عليه السلام ثم استشهدا، وهما: سوار بن منعم، ومنعم بن ثمامة الصيداوي.

24ـ استشهد أربعة من أصحاب الإمام الحسين عليه السلام من بعد استشهاده وهم: سعد بن الحرث وأخوه أبو الحتوف، وسويد بن أبي مطاوع (وكان جريحاً)، ومحمد بن أبي سعيد بن عقيل.

25ـ استشهد سبعة بحضور آبائهم وهم: عليا الأكبر، عبد الله بن الحسين، عمرو بن جنادة، عبد الله بن يزيد،مجمع بن عائدة، وعبد الرحمن بن مسعود.

26ـ خرجت خمس نساء من خيام الإمام الحسين عليه السلام بإتجاه العدو لغرض الهجوم أو الإحتجاج عليه وهن: أم سلمة بن عوسجة، أم وهب زوجة عبد الله الكلبي، أم عبد الله الكلبي، زينب الكبرى،وأم عمرو بن جنادة.

27ـ المرأة التي إستشهدت في كربلاء هي أم وهب (زوجة عبد الله بن عمير الكلبي).

28ـ النساء اللواتي كنَّ في كربلاء وهن: زينب، أم كلثوم، فاطمة، صفية، رقية وأم هانئ (هؤلاء الستة من بنات أمير المؤمنين)، وفاطمة وسكينة (بنتا الإمام الحسين عليه السلام)، رباب، وعاتكة، وأم محسن بن الحسن، وبنت مسلم بن عقيل، وفضة النوبية، وجارية الإمام الحسين عليه السلام وأم وهب بن عبد الله.

\