مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في دمشق يقيم احتفالاً بذكرى المبعث النبوي الشريف

أقيم في مكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في منطقة السيدة زينب سلام الله عليها بالعاصمة السورية دمشق، احتفالاً بمناسبة ذكرى المبعث النبوي الشريف بحضور جمع من العلماء والفضلاء والمؤمنين.

استهل الحفل بتلاوة معطرة من القرآن الكريم بصوت السيد مهدي الموسوي، ومن ثم ألقى فضيلة الأخ عباس المحمدي كلمة بالمناسبة تخللها بعض الأبيات الشعرية بحق رسول إله العالمين محمد صلى الله عليه وآله وبعثته الشريفة.

بعدها ألقى فضيلة الشيخ مصطفى النصراوي كلمة تحدث من خلالها عن دور الأنبياء عليهم السلام في التمهيد لبعثة النبي المصطفى صلى الله عليه وآله، وكذلك إلى الأحداث التي رافقت بعثته المباركة.

كما وألقى المنشد السوري أبو علي حمزة الأبيات الشعرية بهذه المناسبة.

واختتم الحفل بكلمة سماحة العلامة الشيخ نجاح النويني ـ أحد أساتذة الحوزة العلمية الزينبية ـ تحدث فيها حول المبعث النبوي الشريف من مصادر أهل العامة، التي تسيء للرسول الأعظم صلى الله عليه وآله، قائلاً: أيهما نصدق؟ قول الله تعالى: (وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ المُبِينِ) التكوير: 23، أم قول التي قالت: (إنه رآه في أفق مرعب وشك مؤلم، فاحتاج إلى النصراني ورقة بن نوفل ليهدئ من رعبه وشكه؟!).

وأضاف: ظلم كبير للرسول الأعظم صلى الله عليه وآله القول أنه لم يعرف جبرائيل ولم يفهم كلامه، وإنه عاد مرعوباً شاكياً الى زوجته عليها السلام، فطمأنته لكنها بقيت في شك!.

كما وتطرق إلى تفاصيل حادثة إسراء النبي صلى الله عليه وآله من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وعروجه بعد ذلك إلى السماء.