مكتب سماحة المرجع الشيرازي يستقبل وفوداً من بغداد والناصرية والمنطقة الشرقية

استقبل مكتب سماحة المرجع الديني اية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف في كربلاء المقدسة خلال الايام القليلة المنصرمة من شهر رجب الأصب 1434 للهجرة العديد من الوفود والشخصيات ليجري الحديث في مواضيع دينية وسياسية وثقافية مختلفة، حيث استقبل في الرابع عشر من الشهر المذكور وفدا من المؤمنين قادماً من مدينة الناصرية ـ ثلاثمائة كيلو متر جنوب كربلاء المقدسة ـ ليؤكد المكتب على أهمية تهذيب النفس بالأخلاق الاسلامية الرفيعة وان يحاسب الانسان نفسه يومياً ففي ذلك الاثر المهم في التهذيب الاخلاقي وان يعتبر من عاقبة الظلمة فلا يظلم احداً مهما كان مقداد الظلم فمن يظلم اسرته مثلا فقد حذا حذو الطواغيت كصدام التكريتي الذي ظلم شعباً بأكمله والفرق بينهما ان صدام اتته الفرصة لذلك ففعل وهذا الشخص لم تأتيه الا بمقدار ظلم عائلته، فعلى كل مكلف ان ينتبه بدقة لينقذ نفسه واهله من منزلق الشيطان الرجيم وان يعمل جاهدا لتربية اولاده التربية الاخلاقية النابعة من تعاليم اهل البيت عليهم السلام.

ومن خارج العراق زار المكتب وفد من المؤمنات قادماً من المنطقة الشرقية ليلقي سماحة العلامة الحجة السيد مهدي الشيرازي كلمة بالمناسبة تمحورت حول اهمية الارتباط الوثيق بسيد الشهداء عليه السلام عبر مواصلة زيارته عن قرب او عن بُعد وكذا اقامة مجالس العزاء اليومية او الاسبوعية او الشهرية.

كما وزار المكتب عدد من الشخصيات والوكلاء وطلبة العلوم الدينية من داخل العراق وخارجه ليجري الحديث حول آخر المستجدات على الساحة الاسلامية والعراقية على وجه الخصوص، وقد اعتمر البعض العمامة بمناسبة الولادات الطاهرة لأئمة الهدى عليهم السلام في هذا الشهر المبارك.

هذا وقد واصل الاخوة في مكتب سماحة السيد المرجع دام ظله حواراتهم ومناقشاتهم الفقهية والعقائدية والتاريخية حسب المناسبة فيما سيطرة الروايات الخاصة بظهور الامام الحجة المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف وتفاصيل ذلك على المناقشات.