افواج المؤمنين تفد الى مرقد السيدة زينب عليها السلام من بلاد مختلفة احياءً لذكرى وفاتها

امتثالا لأوامر القرآن العظيم واحاديث العترة الهادية بالمودة لأهل بيت العصمة والرسالة صلوات الله عليهم واحياءً لأمرهم وتعظيماً لمنزلتهم وبياناً لمظلوميتهم تحدى المؤمنون مختلف المخاطر والصعوبات التي تجتاح العاصمة السورية دمشق وتحيط بمنطقة السيدة زينب عليها السلام وتوجهوا من بلدان مختلفة لاسيما من مدينة كربلاء المقدسة حيث نظم مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله قافلة لذلك، ومن النجف الاشرف والمحافظات العراقية الى مرقد عقيلة الطالبيين أمّ المصائب، أسوة الصبر والصمود والبطولة والفداء بمناسبة أيام ذكرى استشهادها معظمين للشعائر، ومسيرات العزاء حاملين اللافتات المعبرة عن عمق الارتباط والصلة باهل البيت عليهم السلام، ومقيمين لمجالس العزاء وقد تناول الخطباء عبرها مختلف المظالم التي لحقت العترة الهادية من قبل اعداء الله ورسوله صلى الله عليه واله.