مكتب المرجع الشيرازي يستقبل شخصيات ووفوداً من العمارة والكويت والكوت

ومنزلة كربلاء ونظم الأمور محور الحديث

استقبل مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف في كربلاء المقدسة خلال الأيام القليلة المنصرمة عدداً من الشخصيات والوفود المختلفة من داخل العراق وخارجه، حيث زار المكتب وفد من المؤمنين الكرام قادماً من دولة الكويت وكان في استقباله سماحة العلامة الحجة السيد مهدي الشيرازي ليستعرض الوفد نشاطاته وطموحاته المستقبلية على نحو تأسيس حسينية في كربلاء المقدسة الأمر المساعد على مواصلة زيارة كربلاء وسيد الشهداء عليه السلام.

وقد ألقى سماحة السيد كلمة بالمناسبة تحدّث عبرها عن منزلة كربلاء المقدسة عند الله سبحانه ورسوله العظيم وأهل بيته المعصومين صلوات الله عليهم وفق ما ورد في رواياتهم الشريفة وإنه حين انقضاء الأمر وقيام الآخرة وفناء الكون تزف كربلاء إلى الجنة.

وأضاف: إن للمشاريع الخيرية ثوابها العظيم وللمكان كذلك الخصوصية في كثير من العبادات فالصلاة له الثواب المقرر لكن حينما تكون عند ضريح سيد الشهداء عليه السلام فان ثوابها أضعافا مضاعفةً، وكذا كربلاء بقداستها من يقوم فيها ببناء حسينية أو مدرسة دينية أو غيرها من المشاريع فإن لذلك المشروع وقع خاص وخصوصية عند المنشيء والمستفيد منه. مؤكداً: ان هذه المعاملة تكون مع الله وأهل البيت عليهم السلام وهي بالتالي تختلف عن المعاملات الأخرى التي تكون ما بين سائر الخلق فحري بالمؤمن إن يتعامل مع الله تعالى فهذه المعاملة دائمة لا زوال لها إلى يوم القيامة.

وبتاريخ الخميس السابع من شهر ربيع الثاني 1434 للهجرة زار المكتب وفد من مدينة العمارة ـ 300 كيلو متر جنوب كربلاء المقدسة ـ ليجري الحديث حول أُسُس التبليغ والهداية إلى مذهب أهل بيت عليهم السلام واغتنام الوسائل الحديثة في ذلك لاسيما وعالم اليوم حافل بوسائل الاتصال المتنوعة والسريعة، واستطرد الحديث بعد ذلك إلى عدد من كرامات أهل بيت عليهم السلام وسلطتهم التشريعية والتكوينية.

وكذا زار المكتب وفد آخر من الشباب المؤمن قادماً من مدينة العمارة ليتمحور الحديث حول الإقتداء ودوره في السُلم التكاملي في الإيمان انطلاقا من قوله تعالى: (لَقَدْ كَانَ  لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرْجُوا اللَّهَ  وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) الأحزاب:21.

ليستطرد الحديث حول سبل التكامل الأخرى وفي مقدمتها إيجاد الصلة والارتباط مع أهل بيت العصمة والطهارة صلوات الله عليهم وبالخصوص مواصلة الزيارات لمراقدهم المقدسة لاسيما زيارة سيد الشهداء عليه السلام فقد وردّ في الأثر الشريف: «من كان للحسين زوّاراً عرفناه بالحب لنا أهل البيت»، إضافة إلى إطلاق أسماء أهل البيت عليهم السلام على الأبناء فمن شأن ذلك توليد الارتباط بين الأبناء وأئمتهم سلم الله عليهم.

كذلك استقبل المكتب وفداً من قضاء الحي من مدينة الكوت ضمّ كوكبة من الموظفين في دائرة صحة الكوت ليجري الحديث حول فضل زيارة الإمام الحسين عليه السلام وعظمتها والآثار الوضعية المترتبة عليها من توسعة الرزق والبركة وإطالة العمر وغيرها فضلا عن الثقافة المعرفية والعقائدية.

كما وزار المكتب عدداً من الشخصيات ورجال الدين ليجري الحديث حول آخر المستجدات على الساحة العراقية والإسلامية والتحديات الواقعة لاسيما بوجه شيعة أهل البيت عليهم السلام، في وقت واصل مكتب سماحة السيد المرجع دام ظله برنامجه اليومي في الحوارات والأبحاث الفقهية حيث طرحت العديد من المسائل وبالخصوص المتجددة وكذا في كتابي الصوم والصلاة.