مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يستقبل وفوداً وشخصيات من إيران والبحرين والمدن العراقية

استقبل مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة خلال الأيام القليلة المنصرمة عدداً من الشخصيات والوفود من داخل العراق من مدنه المختلفة ومن خارج العراق كذلك، فقد استقبل المكتب جمعاً من الزائرين الإيرانيين وكان في استقبالهم سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد مهدي الشيرازي ملقياً كلمة بالمناسبة تمحورت حول أثر ولاية أهل البيت عليهم السلام على من يتولاهم من حيث الطهارة الواقعية مبيناً أن ولاية أهل البيت عليهم السلام تطّهر الإنسان مهما تلوث بالذنوب والنجاسات المعنوية فهم سلام الله كالبحر لا ينجسه شيء وقد قال الفقهاء ان ماء الكر معتصم لا تؤثر فيه قطرات النجاسة إلا أن يتغير لونه او طعمه أو رائحته والبحر مليارات من الكر فكيف يتنجس بهذه النجاسات، بل ان الماء وضع للتطهير فيجب على العاقل اغتنام الفرصة بوجود البحر أي أهل البيت عليهم السلام ويطِّهر نفسه جيداً ويزكيها، وهذه الزيارات المباركة فرصة ذهبية للتطهير والتزكية فينبغي اغتنامها وعدم تضييعها وقد ورد في الأثر أن الفرص تمر مرَّ السحاب.

 كما واستقبل المكتب جمعاً من الشباب البحريني المؤمن ليجري الحديث حول هداية الآخرين إلى مذهب أهل البيت عليهم السلام وان الدعوة إلى ذلك وفق الأسلوب القرآني العظيم بالحكمة والموعظة الحسنة قال تعالى: (ادْعُ إِلَى‏ سَبِيلِ  رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ  أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) سورة النحل: الآية 125، وعلى المبلِّغ والداعي التحلي بمكارم الأخلاق والتقوى الحقيقية مع العلم ألازم ومن هنا يظهر دور الحوزات والمراكز العلمية في إعداد الهادين والمبلِّغين للحق.

كما واستقبل المكتب عدداً من رجال العلم ووكلاء سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في البلاد المختلفة وبعض المفكرين والباحثين منهم سماحة الشيخ نجاح الطائي ليجري الحديث حول عدد من المسائل الفكرية والتاريخية والحاجة الفعلية اليوم إلى بعض الأبحاث العلمية لمواجهة الغزوات الثقافية والرد على الكثير من الشبهات العقائدية المثارة لاسيما عبر وسائل التواصل الاجتماعي.