مكتب المرجع الشيرازي يستقبل وفوداً من داخل العراق وخارجه ويزور حملة العقيلة

ضمن نشاطاته التفقدية الإرشادية زار وفد من مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف في كربلاء المقدسة حملة العقيلة لزيارة العتبات المقدسة القادمة من المدينة المنورة، وكان في استقباله فضيلة الشيخ محمد المدلوح ليجري الحديث حول آخر المستجدات على الساحة الإسلامية وكذا ضرورة اغتنام أيام العمر في ما فيه فائدة الفرد والمجتمع وخير صالحٍ للفرد تقوية صلته بأهل بيت العصمة والرسالة صلوات الله عليهم فبذلك فقط يمكن للمؤمن ضمان آخرته ورضا ربه سبحانه الآمر بمودة أهل بيت نبيه.

كما وجرى البحث حول الوضع الثقافي العام مع التأكيد على جانب الثقافة الدينية وضرورة بذل المؤمنين الجهود الكبيرة في هذا الصدد لاسيما فيما يخص الكتب الدينية تأليفاً وطباعة  ونشراً.

كذلك شهد اللقاء طرح العديد من الاستفتاءات الشرعية ليُجيب الوفد عليها، لتقام بعد ذلك مراسم صلاة الجماعة بإمامة سماحة العلامة الحجة السيد مهدي الشيرازي.

أما في جانب استقبال الوفود فقد زار المكتب عدد من المؤمنين القادمين من ساحل العاج ليجري الحديث حول أفضل الطرق والأساليب العلمية لنشر مذهب الحق وتعاليم العترة الهادية في الدول الأفريقية وضرورة التركيز في الدعوة والتبليغ على الرموز المؤثرة، حيث أكد الوفد ان للجهود الكبيرة التي بذلها الإمام الشيرازي الراحل السيد محمد أعلى الله مقامه وأخوه السيد الشهيد حسن الشيرازي قدس سره والتي مثلت البذرة الأولى لنشر التشيع في القارة الأفريقية أتت ثماره واليوم نشهد اتساع لرقعة التشيع لا في ساحل العاج فقط بل وفي سيراليون وغينيا وغيرها كذلك.

كما وجرى الحديث حول الصعوبات التي تواجه مسألة التبليغ وفي مقدمتها قلة عدد المبلغين وما لتعدد اللهجات وكثرتها من أثر في تعقيد المهمة فضلاً عن المواجهات التي يفتعلها أعداء أهل البيت عليهم السلام وقد أكد المكتب في هذا الصدد على أهمية  العمل على جانب حقوق الإنسان وحريته الفكرية والتعامل مع هذه المواجهات وفق ذلك.

هذا وقد استقبل المكتب كذلك وفداً من ملتقى بغداد الثقافي ليجري الحديث حول أركان الكمال انطلاقا من حديث سيد الشهداء عليه السلام: «الكمال كل الكمال التفقه في الدين وتقدير المعيشة والصبر على النائبة».