مدرسة العلامة ابن فهد الحلي تستضيف الشيخ فلاح العطار والتبليغ في الغرب محور اللقاء

استضافت حوزة كربلاء المقدسة ـ مدرسة العلامة الشيخ احمد بن فهد الحلي رحمه الله ـ فضيلة الشيخ فلاح العطار ـ القادم من مدينة كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية ـ ضمن ندوتها الأسبوعية الثقافية والأخلاقية وذلك بتاريخ الأربعاء الخامس والعشرين من شهر ربيع الأول 1434 للهجرة.

وقد ألقى فضيلته كلمة بالمناسبة تمحورت حول التبليغ في الدول الغربية مفتتحها بحديث رسول الله صلى الله عليه وآله: «يا علي لإن يهدي الله بك رجلا واحداً خير لك مما طلعت عليه الشمس»، حيث قال: ان الدعوة الحق إلى الله تعالى ومذهب العترة الطاهرة لا يقتصر على مدينة دون أخرى بل هو أمر شامل لجميع مدن الأرض، نعم هناك بعض الدول والمدن وصلها الإسلام منذ الصدر الأول للإسلام ومنها العراق واليمن ودول أخرى وصلها في القرن الثاني من الهجرة المباركة وهكذا بل هناك دول وصلها الإسلام حديثا فالولايات المتحدة مثلا لم يصلها الإسلام إلا قرابة القرن وتاريخ التشيع فيها لا يعدو نصف قرن وعليه ما زلنا نعيش مرحلة ابتداء الإسلام فيها.

 كما وتحدّث حول تجربته التبليغية في الولايات المتحدة وذكرياته مع الإمام الشيرازي الراحل السيد محمد الشيرازي أعلى الله درجاته حيث قال: يعود تاريخ دعوتي إلى الله في الولايات المتحدة الأمريكية قبل ما يقارب الثلاثين عاما وكنت في بداية ذلك اذهب إلى الدراسة في قم المقدسة ومن ثم أعود إلى الولايات المتحدة للتبليغ والدعوة وكان الإمام الشيرازي الراحل قدس سره كثيرا ما يمنحني التوجيهات ويشجعني على أهمية الدعوة هناك واغتنام الحرية الكبيرة الموجودة في أمريكا وفعلا وجدت الأرضية هناك مناسبة. 

وأضاف مخاطبا الطلبة: انظروا إلى خارج البلاد الإسلامية بدقة إلى حيث الغرب لاسيما الولايات المتحدة الأمريكية كما كان ينظر الإمام الشيرازي الراحل ويتطلع إلى توسعة رقعة التبليغ والدعوة هناك وكان بحق يستشرف المستقبل واليوم نجد الكثير من الغربيين يعتنقون مذهب أهل البيت عليهم السلام فمثلا هذا العام في المركز الإسلامي الذي أديره اسلم مستبصرا الحق سبعة عشر انساناً.

كذلك تحدث حول ضرورة الاستعدادات للتبليغ مبيناً أهمية إتقان اللغة الإنكليزية وكذا دراسة الإنجيل حتى يتمكن المبلغ من أداء واجبه بدقة وسهولة وبأسلوب اعتاد عليه الغرب الذي يعتنق الأكثر فيه النصرانية.

هذا وفي ختام اللقاء استمع إلى عدد من المداخلات وأجاب حول بعض الاستفسارات والأسئلة حول آلية التبليغ هناك.