مدرسة العلامة ابن فهد الحلي تحتفل بذكرى تسنم المولى المهدي من آل محمد منصب الإمامة الإلهية

التاسع من شهر ربيع الأول احد أهم أعياد آل محمد صلى الله عليهم أجمعين، ففيه ذكرى أول يوم من إمامة المولى المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف، وقد ذكرت الروايات الشريفة عظمة هذا اليوم وشرفه وأوردت الكثير من المستحبات فيه.

كما وان هذا اليوم بأتخاذه عيداً يكون مصداقاً لحديث الإمام الصادق عليه السلام حول الشيعة: «يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا»، وهو يوم البراءة من أعداء آل محمد صلى الله عليهم، فانطلاقا من الحديث الشريف أقامت حوزة كربلاء المقدسة ـ مدرسة العلامة الشيخ احمد بن فهد الحلي رحمه الله ـ حفلا بالمناسبة وذلك بتاريخ الاثنين التاسع من ربيع الأول 1434 للهجرة.

استهل الحفل بتلاوة قرآنية معطرة بصوت الشيخ محمد علي الحائري، ومن ثم كلمات بالمناسبة لكل من فضيلة السيد ظافر الفياض والشيخ عماد الاسدي والشيخ فاضل الغزي حيث تضمنت كلمته العديد من الروايات حول فضل هذا اليوم.

كما وتميز الحفل بإلقاء العديد من القصائد بالمناسبة تمحورت حول بيان فضائل العترة الطاهرة وصفاتهم وخصالهم النبيلة، لكل من الشيخ محسن الاسدي والشيخ عائد الشمري والشيخ ستار البصيصي والشيخ لؤي العبادي والسيد مصطفى الياسري والسيد علي الجزائري.