كربلاء المقدسة تحيي ذكرى سبي حرائر بيت الرسالة بعروض مسرحية متنقلة

:. تذكر المصادر التاريخية الموثوقة إن أعداء الله ورسوله صلى الله عليه واله حينما استشهد سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين عليه السلام وبنيه وبني عمومته وأنصاره رضوان الله عليهم هجموا على مخيم سيد الشهداء عليه السلام ونهبوه وسبوا حرائر رسول الله صلى الله عليه واله وأطفاله وساقوهم أُسارى وبمعيتهم الإمام زين العابدين السجاد عليه السلام وهو حجة الله في ارضة إلى مدينة الكوفة حيث الطاغية ابن زياد ومنه إلى الشام حيث الطاغية الأكبر يزيد بن معاوية لعنه الله.

كربلاء المقدسة يوم الحادي عشر من شهر محرم الحرام 1435 للهجرة شهدت شوارعها عرضاً مسرحياً متنقلاً يعرف محلياً بـ«التشابيه» جسَّد تلك الذكرى.

العرض جاب شوارع المدينة المقدسة منطلقاً من شارع قبلة الإمام الحسين عليه السلام ثم عبر منطقة مابين الحرمين المطهرين لتختم عند المرقد الحسيني الطاهر.

هذا وقد اشرف على إعداد المسيرة وتنفيذها موكب جمهور الحيدرية المتميز سنوياً بتعظيمه للشعائر الحسينية.