عزاء العلماء ليلة العاشر من المحرم في كربلاء المقدسة

:. كل عام في ذات الوقت ينطلق عزاءٌ من مرقد العلامة الشيخ احمد بن فهد الحلي عليه الرحمة في شارع قبلة الإمام الحسين عليه السلام يُعرف بـ«عزاء العلماء» كونه يتشكل من العلماء والفضلاء والخطباء وطلبة العلوم الدينية في حوزة كربلاء المقدسة.

موكب عزاء العلماء هذا العام 1435 هجرية أنطلق بعد صلاتي العشائين من مرقد العلامة الشيخ احمد بن فهد الحلي عليه الرحمة متوجهاً عبر شارع قبلة الامام الحسين عليه السلام إلى منطقة مابين الحرمين الشريفين إلى مرقد المولى أبي الفضل العباس عليه السلام ومن ثم إلى الروضة الحسينية المطهرة.

المعزون بالمصاب الأليم والذكرى الفاجعة حين وصولهم إلى المرقد الحسيني المطهر عاهدوا الإمام عليه السلام على الولاء المطلق وبذل غاية الجهد في سبيل إعلاء كلمة الإسلام الحنيف والمذهب الشريف كما خط ذلك الإمام الحسين عليه السلام بدمه الطاهر.

كربلاء لازالت كرباً وبلا               مـالقي عندك آل المصطفى

كم على تربك لما صرِّعوا               من دم سال ومن دمع جرى

شعار ردده طلبة علوم أهل البيت عليهم السلام مستوحين منه مآثر الحزن على المصاب الجلل.