مكتب سماحة المرجع الشيرازي يستقبل العديد من الوفود والزائرين في العشرة الأولى من المحرم

س

:. استقبل مكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف في كربلاء المقدسة بمناسبة قرب حلول زيارة عاشوراء ذكرى شهادة الإمام الحسين عليه السلام في العاشر من شهر محرم الحرام لهذا العام 1433هـ العديد من الوفود من الزائرين الكرام من رجال دين وخطباء المنبر الحسيني وطلبة علم ومؤمنين حيث استقبل المكتب وفد من الزائرين الكرام القادمين من مدينة اصفهان يتقدمه سماحة آية الله السيد حجت وكان في استقباله سماحة العلاَّمة الحجة السيد مهدي الشيرازي حيث ارتقى المنبر منطلقاً في حديثه من قوله تعالى: (وَالْعَصْرِ*إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ*إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ) سورة العصر:1ـ3.

معقِّباً ببحث معاني كلمة العصر مبيناً منها صلاة العصر وكذا زمن العصر وكذا عصر البعثة وعصر الظهور المبارك وغيرها مؤكداً عدم التنافي بين هذه المعاني ولربما تكون جميعها مقصودة للباري سبحانه.

وأضاف: وربما يكون القَسَم لأجل الإشارة إلى ختام اليوم ولفت الأنظار إلى أن عمر الإنسان كذلك سينتهي عن قريب فينبغي عدم الغفلة ووجوب اليقضة واغتنام الفرص لكسب رضا الله والارتقاء بالنفس في الكمالات وعدم هدر العمر في الرذائل والشهوات ومتاع الحياة الفانية ومن هنا ورد في الأثر الشريف: «أنفاس عمرك أثمان الجنان».

كما وأكد على ضرورة الارتباط الوثيق بسيد الشهداء عليه السلام فالتوفيق للزيارة المباركة فرصة لتعميق الصلة به صلوات الله عليه وبعد الزيارة ينبغي العمل الجاد في سبيل إيصال رسالته عليه السلام للعالم قاطبة، وينبغي على المؤمنين كذلك أن تكون لهم رابطة حسينية ذات لقاء أسبوعي يتدارسوا من خلالها ثورة سيد الشهداء عليه السلام ليستلهموا منهاجه الغر مسلكَ في الحياة ومبادئه نبراس وأهدافه هدف الحياة.