مكتب سماحة المرجع الشيرازي يجري عدة جولات تفقدية للمواكب والهيئات الحسينية

   

:. منذ الأيام الأولى لشهر محرم الحرام 1433هجرية أجرى مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف في كربلاء المقدسة عدة جولات وزيارات تفقدية إلى المواكب والهيئات الحسينية ليطلع عن كثب على أنشطتها وسير عملها وكذا الصعوبات المواجهة لها.

الوفد زار موكب طرف المخيم ليلقي كلمة بالمناسبة أكد من خلالها أهمية تعظيم الشعائر الحسينية وفضل إقامة العزاء الحسيني وخدمة زوار سيد الشهداء عليه السلام، وان من يخدم الإمام الحسين عليه السلام ويعظم شعائره ويخدم زواره يستطيع تقوية صلته بالحسين عليه السلام وقد ورد في الأثر الشريف عن الإمام الصادق عليه السلام: «إن الذي يلي حساب الخلائق يوم القيامة الحسين بن علي ـ عليهما السلام ـ».

كذلك زار المكتب مقر هيئة شباب الزينبية ليجري البحث حول الحديث الوارد عن الإمام الحسين عليه السلام: «الكمال كل الكمال في ثلاث، التفقه في الدين وتقدير المعيشة والصبر على النائبة».

موكب طرف باب الطاق احد المحطات التي زارها وفد مكتب السيد المرجع ليلقى الترحيب الكبير من قبل المؤمنين ويجري الحديث حول فضل زيارة سيد الشهداء عليه السلام وأثر الزيارة في البعدين الدنيوي والأخروي ففي الأول لها أثر في زيادة الرزق وإطالة العمر وفي الآخر لا شك أن لها الفضل الكبير في الفلاح وكسب الرضا الإلهي وكما ورد في الأثر الشريف إن رضا الله تعالى رضا أهل البيت عليهم السلام.

ومن المواكب الأخرى التي جرى زيارتها موكب جمهور الحيدرية حيث أكد الوفد على أهمية التسليم للإمام عليه السلام في الأمور كافة فان أوامره أوامر الله تعالى وان منهج الإمام هو منهج الله تعالى، وكذا جرى التأكيد على الصفات التي يتحلى بها خادم الحسين عليه السلام لاسيما تحلّيه بمكارم الأخلاق وكذا محافظته على الواجبات وترك المحرمات فان المواكب الحسينية هي مدارس للأجيال الصاعدة تستلهم منها طريق سيد الشهداء عليه السلام الذي هو في واقع الأمر منهج رسول الله صلى الله عليه وآله، ولقد بذل الحسين عليه السلام مهجته في سبيل هذا النهج ووقف بوجه الظلمة والطغاة فحري بنا السير على نهجه الوضّاح واقتفاء أثره العطر.