مكتب المرجع الشيرازي يستقبل وفداً ائتلافياً من رجال دين شيعة وسنة

 ومسؤولين وإداريين من مدينة ديالى

 

:. استقبل مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة بتاريخ الجمعة السابع من شهر محرم الحرام 1432هـ وفداً ضم عدداً من رجال الدين الشيعة والسنة قادماً من مدينة ديالى.

تمحور اللقاء بين الطرفين حول آخر المستجدات على الساحة العراقية ومحاولات الأعداء لخلق الفتنة بين مكونات الشعب العراقي، حيث أكد المكتب انه ينبغي أن تكون الأخوة القاعدة الأساس في التعامل بين العراقيين انطلاقا من قول أمير المؤمنين عليه السلام: «الناس صنفان أما أخ لك في الدين أو نضير لك في الخلق».

كما وأن الإسلام ليس حكراً على طائفة إنما هو لكل المسلمين ويجب عليهم ان يتعاملوا مع بعضهم وفق ذلك ومن هنا أفتى علماؤنا العاملين بحلية ذبائح عامة المسلمين.

وكذا فإن الإمام الحسين عليه السلام في نهضته المباركة ابتغى الإصلاح للمسلمين كافة لم يؤثر طائفة أو مذهب على آخر فالإمام الحسين عليه السلام هو لكل المسلمين وفي نهجه النجاة والحياة الكريمة.

وفي هذا الصدد تحدث احد الزائرين قائلاً: زرت اليوم الإمام الحسين عليه السلام فتذكرت حب الرسول صلى الله عليه وآله له, وكذا أخلاقه وآدابه ونهجه سلام الله عليه وانه كان داعياً إلى الإصلاح والسلام والمحبّة للأمة الإسلامية المتفقة في كثير من الأركان والفروع فالنبي واحد هو خاتم النبيين صلى الله عليه وآله والقبلة واحدة والقرآن واحد وكذا فروض الصلاة.

فيما قال آخر: «إن ديننا الإسلامي الحنيف يوجب علينا المودة والمحبة لأهل بيت النبي الأعظم صلى الله عليه وآله والسير على نهجهم القويم». ثم ختم كلامه بأبيات مديح للنبي والعترة الهادية صلوات الله عليهم أجمعين.

كما وأكد سماحة العلامة الحجة الشيخ ناصر الأسدي على أهمية التواصل بين المسلمين, وكذا ضرورية الإطلاع والدراسة لمصادر المذاهب الإسلامية المختلفة ومنابع فكرهم والتحقيق فيها، ففي ذلك ظهور الحق واندراس الباطل.

هذا وقد ضم الوفد عدداً من السادة والمشايخ في الوقفين الشيعي والسني وعدداً من أئمة الجمعة والجماعة وممثلي عن قيادة شرطة ديالى ومدير مكتب إسناد ديالى فضلاً عن عدداً من الموظفين والإداريين في مدينة ديالى.