الصابري والأسدي والخياط يؤرخون وفاة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي

   

:. أخذ يوم وفاة العالم الرباني والفقيه الحبر فقيد العلم والورع والتقوى آية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي قدس سره مأخذه من قرائح الشعراء والناظمين فقد قام كل من سماحة الشيخ سلطانعلي الصابري وتيسير سعيد الأسدي وخادم الحسين عليه السلام علي خلف الخياط بتوريخ هذا اليوم.

 * الشيخ سلطانعلي الصابري أرخ الوفاة بأربع أبيات شعرية وفق التوريخ الهجري حيث يقول:

آهاتُنا شبَّت بِأركانِ الوَرى                      لَمّا ثَوى في التُربِ نورُ المُهتَدِي

هوَ نَجمُنا ما كان أقصَرَ عُمرَهُ                  كَنُجُومِ أسحارٍ فيا نَفسُ اخمُدِي

قَد كُنتُ أَحسِبُ أنّهُ أَملُ الشُّعو                    بِ فَخَيبَةً لِمُقلِّدِيهِ ومُقتِدِي

أرّختُهُ كانَ الرِضا عَلَمَ (التُّقى                      هُوَ آيةُ الباري سليلُ محمد)

                            541 +        11 + 411 + 244 + 130+ 92

                                               المجموع: 1429 هـ

 * فيما قام الناظم تيسير سعيد الأسدي بتوريخ يوم الوفاة وفق التأريخ الميلادي حيث يقول:

قُربَ الحسين قد ثوى فقيدنا                         فقدّموا للقائم التعازي

العلم والتقوى صفات شخصه                           نال بها مرتبة الممتاز

بعامة الاسلام ينعى فقده                   أرّخ (به مات رضا الشيرازي)

                                                            2008 م

 

* خادم الحسين عليه السلام علي خلف الخياط أيضاً قام بكتابة ست أبيان يقول فيها:

قد ثلم الإسلام والدين انصدع                     ويتم الفقه كما العلم انفجع

وكادت السبع على السبع له                          لولا من الرحمن الطافاً تقع

وبان في الأوجه خسفاً دونه                             وهان ذو عز بجفنين امتنع

فقد فقيهكم محمدٌ رضا                                يا آل شيرازيُنا القلب فجع

من شرف الأنساب نال خيرها                       واليوم من بقاعها خير البقع

خمسون عاماً عاشها فأرخوا                          (للعلم تمت والولا وبالورع)

                                                     1429م

 هذا ومن الجدير بالذكر انه قد وصلتنا عدة قصائد في مدح الفقيد وبيان مآثره وأخلاقه وعلمه والفراغ العلمي والأخلاقي الذي خلفه.