مؤسسة الإمام الشيرازي: إعدام النمر استهداف مُعلن لشيعة العالم الإسلامي

أصدرت مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية ـ التي تتخذ من العاصمة الأمريكية واشنطن مقراً لها ـ بياناً أبدت فيه أسفها الشديد للتصعيد السافر الذي أقدمت عليه السلطات السعودية متمثلا في قرارها الأخير بإعدام سماحة الشيخ نمر النمر، معتبرة ذلك القرار استخفافا واستهدافا معلنا للمسلمين الشيعة داخل حدود المملكة وخارجها. وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

تبدي مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية أسفها الشديد للتصعيد السافر الذي أقدمت عليه السلطات السعودية متمثلا في قرارها الأخير بإعدام سماحة الشيخ نمر النمر، معتبرة ذلك القرار استخفافا واستهدافا معلنا للمسلمين الشيعة داخل حدود المملكة وخارجها.

فإصرار المملكة السعودية على قراراتها الاستبدادية ومضيها في نهج قمع المعارضين ومصادرة حقوق المواطنين وارتكاب الانتهاكات بحقهم، يعكس بشكل جلي قصر نظر السلطة الحاكمة، وفشلها في قراءة الواقع الجديد في المنطقة وما تكتنفه من مخاطر محيطة بالأنظمة الرجعية الحاكمة.

اذ تؤكد المؤسسة على ان أعمال التنكيل بحق الأقليات في السعودية، خصوصا الأقلية الشيعية المسلمة، سيقود دون محالة الى تداعيات سياسية واجتماعية ستعود بالوبال والضرر على جميع أركان الدولة، فيما تعد جريمة إعدام الشيخ النمر منعطفا تاريخيا لن تكون السعودية كما قبل تنفيذ الحكم فيما لو أقدمت السلطات لا سامح الله على ارتكابه.

وتلفت المؤسسة الى ان قضية الشيخ النمر لا تتعدى في أصلها حق من حقوق التعبير وإبداء الرأي قوبلت برد قمعي استبدادي وحشي، فيما كان قرار المحكمة صادرا عن جهة تفتقر إلى ابسط قواعد المحاكمات القضائية المطلوب توافرها، سيما انها ارست قواعدها على أسُس سياسية منحازة للسلطة بشكل كامل وعلني، ولم تستند في قرارها المشؤوم الى اي سند قانوني او شرعي يسوغ لها ما رأت في شأن الشيخ المعتقل.

لذا تدعو المؤسسة كل من بيده عقدة الحل الى تدارك هذه القضية وبالسرعة المطلوبة قبل وقوع المحذور، مؤكدة على ضرورة إلغاء قرار المحكمة سيئ الصيت، والإفراج المباشر عن الشيخ نمر النمر.

 

مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية

واشنطن