مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يستقبل فضلاء وشخصيات ووفود من دول مختلفة

استقبل مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة ـ خلال الأيام القليلة المنصرمة ـ فضلاء وشخصيات ووفود ومؤمنين من العراق والبحرين وإيران والدنمارك والنروج والمغرب العربي.

فضيلة العلامة الحجة الشيخ طالب الصالحي ـ مدير مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله ـ وخلال لقاءه جمع من زوار سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام قادماً من البحرين، أكد على أهمية غذاء الروح وان المؤمن اشد حاجةً إليه من غذاء البدن، رغم ان ما نشاهده اليوم من اهتمام الأكثر بغذاء البدن والماديات بصورة عامة دون المعنويات وغذاء الروح.

ومن ثم اخذ ببحث العوامل الموجبة لابتعاد الفرد عن المعنويات وتمسكه بالماديات مبيناً ضرورة إيجاد عوامل التوازن الايجابي بل تقديم المعنويات على الماديات ومن الأمثلة التي استشهد بها لذلك ضرورة تأسيس مكتبة في كل بيت شيعي وإشاعة ثقافة المطالعة فبدون ذلك لا يمكن التطور والتكامل المعنوي لأي فرد مهما كان.

وقال كذلك: إن الإنسان بطبعه لابد له من كسب معلومات جديدة لكن للأسف نجد البعض يهتم بمعلومات حول الفن او الرياضة او غيرها ولا يهتم بتجديد فكره ومعلوماته الدينية وتطويرها وفي ذلك انتكاس واقعي لشخصيته، بل ربما يقود هذا الأمر إلى فقدان آخرته، حيث ورد في الأثر الشريف: «من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية»، فالمعرفة واجبة ولا تتم الا بالمطالعة والمتابعة بل الدراسة ان تطلب الأمر ومداومة الحضور لدى العلماء، وكلما زادت المعرفة كلما ارتفعت مكانة الشخص عند الله تعالى وأهل البيت عليهم السلام.

  كما ونبه إلى أمر مهم لخصه بالابتعاد عن اليأس وزرع الثقة والأمل في النفس، فما من عمل إلا وفيه صعوبة لاسيما في بدايته، لذا ان قرر فرد ما إعادة برمجة حياته من جديد سيواجه صعوبات ينبغي ان لا تكون سبباً في تراجعه عن الهدف الأسمى.