رسالة منظمة شيعة رايتس ووتش إلى حكومات العالم الإسلامي

بمناسبة السنة الهجرية الجديدة وشهادة الإمام الحسين عليه السلام

عاشوراء ذكرى إسلامية وإنسانية شاملة

بسم الله الرحمن الرحيم

(ذلِكَ وَمَن  يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ) الحج:32.

أيام قليلة تفصل العالم الاسلامي بكافة طوائفه وملله عن العام الهجري الجديد، يستهله شهر محرم الحرام اهم الشهور واكثرها قدسية وحرمة لدى الأمة عموماً، ولدى المسلمين الشيعة خصوصاً، كون هذا الشهر الحرام يشهد ذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي ابن ابي طالب عليه السلام، حفيد نبي الإسلام العظيم رسول الله محمد صل الله عليه وآله.

اذ تتخلل شهر محرم الحرام طقوس العزاء التي تبلورت كظاهرة على مدى اكثر من الف واربعمائة عام، كتعبير سنوي عن معارضة المسلمين الشيعة لمختلف اشكال العنف والاستبداد والطغيان، واحتجاج صريح على جميع انواع التمييز والكراهية.

إلا أن مما يؤسف له، مواجهة المسلمين الشيعة في هذا الشهر تحديداً، بأعمال عدائية وتصعيدية تقف ورائها أجندات سياسية أحياناً وغير إنسانية أيضاً، في العديد من دول العالم الإسلامي، خصوصاً في بلدان الشرق الاوسط، حيث شهدت الاعوام القليلة الماضية استهداف غير مبرر للمسلمين الشيعة لدى احيائهم ذكرى عاشوراء المقدسة، بشكل يثير الاستياء لدى ابناء تلك الطائفة المسلمة.

فقد سقط آلآف الشيعة من المدنيين الابرياء بين قتيل وجريح، على اثر استهدافهم من قبل الجماعات التكفيرية المعادية للمذهب الشيعي، في العراق وباكستان واليمن وافغانستان.

كما مارست بعض الحكومات سياسات تضييق على الشيعة اثناء احياء تلك المناسبة الاسلامية، مثل اغلاق المساجد والحسينيات الشيعية دون اي مسوغ قانوني او حجة شرعية تبيح تلك الانتهاكات الحقوقية، الى جانب تعرض بعض المدنيين الشيعة الى اعتقالات، في سعي مشبوه يهدف الى مصادرة الحريات الدينية والفكرية والشخصية، ينتهك بشكل صارخ التعاليم الاسلامية والقوانين الدولية والاعراف الانسانية.

ان منظمة شيعة رايتس ووتش تحث حكومات وانظمة دول العالم الاسلامي على ضمان امن وسلامة المجتمعات الشيعية المسلمة، والحد بشكل جدي من عمليات الاستهداف الارهابية، وحملات التحريض التكفيرية ضدها، فضلاً عن إتاحة حرية التعبير وممارسة الطقوس الدينية واقامة الشعائر الحسينية دون تضييق، كونها تعد من الطقوس الاسلامية الصحيحة، واحياء لمناسبة دينية تاريخية مقدسة لعموم المسلمين دون استثناء، وهي في الوقت ذاته ذكرى انسانية شاملة.

وتؤكد المنظمة ان احياء الشيعة لتلك الشعائر لا تمثل اي تهديد او استهداف لجماعة او نظام او سلطة، سوى استذكار واستنكار ديني واجتماعي للمصاب الاليم الذي المَّ بالإمام الحسين واهل بيت الرسول الاعظم صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين.

والله ولي التوفيق

منظمة شيعة رايتس ووتش

واشنطن