كربلاء المقدسة في الأول من محرم الحرام حزن عميق واكتساء بالسواد

:. منذ أيام مضت وكربلاء المقدسة بهيئاتها ومواكبها ومراكزها الدينية والاجتماعية ومؤسساتها تستعد لاستقبال شهر التضحية والفداء والاصلاح والفاجعة شهر محرم الحرام 1431 هـ ذكرى المصيبة الكبرى بشهادة سبط الرسول الأعظم الإمام الحسين وأهل بيته وصحبه عليهم السلام، فأصبحت كربلاء مواكب تنصب مقراتها وتنظم مسيراتها، ومؤسسات ومراكز تعلن برامجها الاحيائية وتوجيهاتها، ومؤمنون يرفعون رايات الحزن ويعلقون لافتات سوداء معزية صاحب العصر والزمان المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه والعالم الإسلامي بهذا المصاب الجلل، وتكايا انشأت بناياتها مستعدة لتقديم أنواع الخدمات لزوار أبي الأحرار الإمام الحسين عليه السلام، ورفعت أصوات النعي الحزين المعبر عن لوعة المصاب في كل أنحاء كربلاء الفاجعة.

وكذا اتشحت العتبتين المطهرتين الحسينية والعباسية بثوبي الحزن الأسود وإنارة المصابيح الحمراء استقبالاً للذكرى العظيمة.

مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله أعلن الجمعة الأول من محرم الحرام 1431 هـ أول أيام مجلس العزاء السنوي الذي يقيمه في مقره إحياءً للمناسبة واستقبالاً للعزاء.

هذا ولا يخفى ان ثورة الحسين عليه السلام أسست كربلاء وقدستها وكونت حضارتها وطبعتها بطابعها الحسيني فصيرتها مركز اشعاع فكري ناطق بلسان الثورة المستديمة بلوعة الحزن وألم المصاب.