من حواري الإمام الهادي عليه السلام: إبن السكيت والسيد عبد العظيم انموذجاً

alshirazi.net

 

ابن السكيت

يعقوب بن إسحاق الأهوازي، المعروف بابن السكيت، من أئمة اللغة، وعارف بالعربية والشعر، له عدة مصنفات منها: إصلاح المنطق.

 

كلمة حق:

كان من خواص أصحاب الإمام الهادي عليه السلام وأبيه الإمام الجواد عليه السلام. قتله المتوكل في سنة 204هـ لتشيعه ودفاعه عن أهل البيت عليهم السلام.

فإنه كان مؤدب المعتز والمؤيد أولاد المتوكل، فسأله المتوكل يوماً: هل المعتز والمؤيد ولداي أفضل عندك أم الحسن والحسين؟

فقال أبن السكيت: بعد ما ذكر شيئاً من فضائل الحسنين عليهما السلام: والله إن قنبر خادم علي عليه السلام أفضل منك ومن ولديك. فأمر المتوكل بقطع لسان أبن السكيت من قفاه وكان ذلك سبباً لموته.

 

سبب التسمية:

وسمي أبن السكيت لكثرة سكوته، حيث كان لا يحق لأحد أن يتكلم من جراء الكبت والأرهاب الذي كان يمارسه الطغاة، كما في بعض التواريخ.

 

شهادات حق:

 في (رجال أبن داود) تحت الرقم 1694:

يعقوب بن إسحاق بن السكيت، أبو يوسف صاحب (إصلاح المنطق) كان متقدماً عند أبي جعفر الثاني وأبي الحسن عليهما السلام وكانا يختصانه، قتله المتوكل لأجل التشيع، كان صدوقاًَ عالماً بالعربية لا مطعن عليه.

 

في (رجال العلامة رحمه الله) تحت الرقم 6:

يعقوب بن إسحاق بن السكيت ـ بالسين المهملة والكاف والياء المنقطة تحتها نقطتين ـ أبو يوسف، كان متقدماً عند أبي جعفر الثاني عليه السلام وأبي الحسن عليه السلام وكانا يختصان به، وله عن أبي جعفر رواية ومسائل، قتله المتوكل لأجل التشيع وأمره مشهور، وكان عالماً بالعربية واللغة، ثقة مصدقاً لا يُطعن عليه.

 

وفي (رجال النجاشي) تحت الرقم 1214:

يعقوب بن إسحاق السكيت، أبو يوسف كان متقدماً عند أبي جعفر الثاني وأبي الحسن عليهما السلام وكانا يختصان به، وله عن أبي جعفر عليه السلام رواية ومسائل، وقتله المتوكل لأجل التشيع، وأمره مشهور، وكان وجهاً في علم العربية واللغة، ثقة، مصدقاً (صدوقاً)، لا يُطعن عليه وله كتب، منها: كتاب إصلاح المنطق، كتاب الألفاظ، كتاب ما أتفق لفظه وأختلف معناه، كتاب الأضداد، كتاب المذكر والمؤنث، كتاب المقصور والممدود، كتاب الطير، كتاب النبات، كتاب الوحش، كتاب الأرضين والجبال والأودية، كتاب الأصوات، كتاب ما صنعه من شعر الشعراء، شعر أمرئ القيس، شعر زهير، شعر النابغة’ شعر الأعشى، شعر ابي داود، شعر بشر بن أبي حازم، شعر أوس بن حجر، شعر علقمة اليشكري، شعر الفرزدق، شعر الأخطل، شعر جرير، شعر عامر بن طفيل، شعر السليك بن السلكة، شعر جامع بن مرحبة ، شعر حسان بن ثابت.

 

السيد عبد العظيم الحسني

ومن أصحاب الإمام الهادي عليه السلام جناب السيد عبد العظيم الحسني عليه السلام وهو من ذراري الإمام الحسن المجتبى عليه السلام.

قال المحقق الداماد في (كتاب الرواشح) في ترجمته: وفي فضل زيارته عليه السلام روايات متضافرة، فقد ورد: (من زار قبره وجبت له الجنة).

وفي (مستدرك الوسائل)، عن حواشي الخلاصة للشهيد الثاني رحمه الله : هذا عبد العظيم المدفون في مسجد الشجرة في الري، وفيه يُزار، وقد نص على زيارته الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام قال: من زار قبره وجبت له الجنة.

وقد ورد: (أن من زاره عليه السلام وجبت له الجنة).

وروى ابن بابويه، وابن قولويه بسند معتبر، عن محمد بن يحيى، عمن دخل على أبي الحسن علي بن محمد الهادي عليه السلام من أهل الري، قال: دخلت على أبي الحسن العسكري عليه السلام فقال لي: (أين كنت؟).

فقلت: زرت الحسين عليه السلام.فقال: أما إنك لو زرت قبر عبد العظيم عندكم لكنت كمن زار الحسين بن علي عليه السلام ).

قال الإمام الراحل سماحة السيد محمد الحسيني الشيرازي أعلى الله درجاته: الظاهر أن هذا كناية عن عظيم ثواب زيارة السيد عبد العظيم الحسني عليه السلام، لا أنها في الخصوصيات والأجر والثواب كزيارة الإمام الحسين عليه السلام تماماً.