لقاء مع السيد فاضل الحسيني

(مسؤول مؤسسة الإمام السجاد عليه السلام الخيرية)

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

متزوجون في رحاب السجاد

 على بركة الله

نعم على بركة الله بدأ حديثه السيد فاضل الحسيني المسؤول عن مؤسسة الإمام السجاد عليه السلام الخيرية للزواج وقال خلال كلامه عن هذا النشاط الخيري... إننا وبعون الله وبركاته شرعنا بتأسيس هذه المؤسسة الخيرية للمساهمة والمساعدة بالقضاء على ظاهرة عدم الزواج بين الشباب من خلال توفير بعض المستلزمات الضرورية لبدء الحيات ملأها الأمل.

وأضاف المسؤول عن المؤسسة إن هذه المؤسسة التي انبثقت يوم الخامس من شعبان 1425 هـ قد افتتحت بعد حصولنا على العديد من الفتاوى المراجع منهم سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي مباركين هذا السعي الشريف ومؤيدين صرف نصف سهم الإمام من أجل دعم ومساعدة الشباب في تزويجهم.

 

600 حفل زواج

وأكّد السيد فاضل الحسيني إن المؤسسة استطاعت وبفضل الله أن تسهم في تزويج 600 شاب خلال العام المنصرم من خلال جمعها للعديد من التبرعات سواء منها النقدية (الحقوق الشرعية) أو العينية والتي كانت بأي شكل من الأشكال تدخل البهجة والسرور في قلوب مستحقيها من الشباب الذي حرم من هذا الحق الشرعي ففي تلك الأيام السود أيام النظام البائد كانت تقام الأعراس الماجنة في أوقات محرم الحرام وأيام عاشوراء لزبانية النظام واليوم وبواسطة هذه المؤسسة استطعنا أن ندخل الفرحة إلى عدد من قلوب الشباب المسلم والشابات المسلمات من خلال توفير ما يمكن لهم.

 

جدر، ماعون، كلاص

وعن طبيعة المواد التي تجهزها المؤسسة للمتزوجين قال المسؤول عن المؤسسة إن عدد المواد التي يتم تجهيزها لكل زوجين تتراوح بين أواني الطبخ والطباخ والمكواة بالإضافة إلى غرفة نوم التي هي المطلب الأساسي وفرش النوم والبطانيات حتى أنه أحد المتزوجين قد انفجر بالبكاء عندما سمع قائمة المواد التي سيتم تسليمها له مبرر ذلك بالمفاجئة وإنه لم يصدق حتى رأى بأم عينية.

 

المسيحي الايطالي

أما عن المشمولون بهذه المساعدة فأجابنا رئيس المؤسسة أي شاب يريد الزواج وغير قادر على مصاريفه من حقه أن ينتمي لهذه المؤسسة والدليل على ذلك أن المؤسسة قد قامت بتزويج إحد الشباب المسيحي وآخر ايطالي وأخرى مسيحية اعتنقن الإسلام.

 

كل الخيرين

إن كل الخيرين أينما كانوا مدعوون لدعم هذه المؤسسة وهذا المشروع الخيري سيما وإن علمائنا الأجلاء قد أجزي عن نصف سهم الإمام بالإضافة إلى مؤسسات خيرية أخرى من مؤسسة محمد الأمين والأخ أبو جلال (السيد ماشاء الله) وأغلب أهالي كربلاء المقدسة.

 

مشاريع لدعم المشروع

كما قال عن المؤسسة إن مجلس إدارة المؤسسة المؤلف من سبعة أشخاص بعد انتخابهم من خمسة وعشرين مرشح قد شرع ببناء ورشة تساعدهم في توفير غرف النوم المصنوعة من خشب الصاج بأسعار مناسبة وفي النية كذلك افتتاح ورشة أخرى للندافة لتوفير فرش المنام بأسعار مناسبة.

 

دعم الأيتام

وأشار السيد فاضل الحسيني إلى إن عمل المؤسسة ليس التزويج فقط وإنما بعض النشاطات الخيرية الأخرى مثل دعم الأيتام والمعاهد التي ترعاهم سواء كانوا في محافظة كربلاء المقدسة أو باقي المحافظات.

 

المرجع الراحل (أعلى الله درجاته) قدوتنا

أما عن دعم المؤسسة فأشار المسؤول عن المؤسسة إلى صورة الإمام الشيرازي (أعلى الله درجاته) بجواره وقال إن السيد محمد الشيرازي (الله يرحمه) كان دائماً يقول: (كن شجاعاً وتوكل على الله والله يوفقك وتتقدم) ونحن من بركات الله استطعنا خلال سنة أن نساعد 600 شاب على الزواج بدون أن تكون للمؤسسة نثرية معينة غير تبرعات الخيرين من أبناء كربلاء المقدسة مثل صاحبة العقار الذي فيه ورشة النجارة فقد قامت مشكورة بإعطائه لنا مجاناً بدون ايجار ولمدة عشر سنوات وثوابه يرجع إلى روح والده حسان شعيب.

 

في ما يلي صور زيارة العلامة السيد مهدي الشيرازي نجل الإمام الشيرازي الراحل (اعلى الله درجاته) لهذه المؤسسة: