لقاء مع الحاج عباس كشوان

(سادن الروضة العباسية المشرفة)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحاج عباس محمد علي محمود آل الشيخ الكشوان من مواليد 1931م في مدينة كربلاء المقدسة ينحدر من أسرة عريقة كرست جهودها في خدمة الروضة العباسية المطهرة وخدمة زائري أبي عبد الله الحسين عليه السلام وورث الخدمة في سدانة الروضة العباسية المقدسة منذ الصغر من أبٍ وجد ودرس في كربلاء على يد الشيخ الحاج كريم أبو محفوظ الشاعر رحمه الله ومدرسة الشيخ محمد الخطيب ولا زال حتى يومنا هذا يستمر في عمله في الروضة العباسية المطهرة ونحييه ونرحب به في هذا اللقاء.

أهلاً وسهلاً بكم بالنسبة إلى وجودكم في الروضة العباسية فمتى كان ابتداء عملكم.

ـ أعمل منذ نعومة أظفاري في الروضة العباسية المقدسة فقد تلقيتها من آبائي وأجدادي منذ القدم، وسدانة الروضة العباسية منذ 1118كانت بيد أجدادي ونحن من قبيلة آل جشعم وتعرف أسرتنا ببيت آل الشيخ هكذا يكتب التاريخ عنا وسلمت لي مفاتيح الروضة العباسية المقدسة وأنا لم أبغ العشرين وإلى أن نقلني المجرمون البعثيون إلى بغداد كنت قائماً بخدمة الروضة خدمة إن شاء الله صادقة وبالإضافة إلى هذا سلمت لي مفاتيح خزانة الروضة العباسية والحمد لله فقد كنت أحرص وبشدة من الحرص على محتويات الخزانة.

*كيف كان اختيار السادن ما يسمى (بالكليدار)؟

ـ سادن الروضة باللغة العربية وباللغة الفارسية واللغة التركية كلمة سادن تعني (كليدار)، وكان ينتخب من أشرف أسرة في كربلاء يعني أسرة تكون عريقة من كربلاء من آباء وأجداد بالإضافة إلى  الإلتزام الديني وكان سادن الروضة يشبه الملك أو رئيس الجمهورية على حدٍ سواء بل أكثر لأن إذا قدم أحد الملوك أو أحد الرؤساء إلى كربلاء لزيارة تلك العتبة كان السادن يسير أمام الملك أو أمام رئيس الجمهورية هذا ما يدل على شيء يدل على علو شأن خادم أهل البيت عليهم السلام.

*ممكن أن نعرف من أول سادن للروضة العباسية؟

ـ أول سادن لم يخطر ببالي المهم أنه السادن السادس هو جدي الشيخ علي أحد أجدادي السادن الأخير الذي هرب بعد سقوط النظام هو تسلسله الثامن والعشرون.

*المراقد المقدسة في كربلاء تعرضت لأحداث كثيرة مثلاً مرقد الإمام الحسين عليه السلام تعرض إلى الحرق من قبل الوهابيين من قبل فئات كثيرة فما هي الأحداث التي تعرضت لها الروضة العباسية

ـ الروضة العباسية كالروضة الحسينية فما عملوه الوهابيون بالروضة الحسينية كذلك حدث بالروضة العباسية بل سرقت الأشياء التحفية والأشياء القيمة والنادرة الوجود تعرضت للسرقة من قبل الوهابيين، بعد ذلك واقعة المناخور هناك واقعة حصلت في كربلاء دامت هذه الواقعة تقريباً شهر أو شهر ونصف بالنسبة إلى كربلاء، ومن بعدها حدثت واقعة حمزة بك التركي.

*كما معروف في المدينة هناك حادثة إمام عباس كلدي؟

ـ هذه الواقعة تسمى واقعة (حمزة بك) إذ كان لكربلاء أسوار تحيط بها كما هو حال المدن الأخرى فقد زحفت كتيبة أو فوج من الجيش التركي بعد إحتلاله مدينة الحلة وحين وصلوا إلى ما كنا نسيميه (السراي) وهو مكان المحافظة في يومنا هذا، عندما وصلوا إلى هناك في شارع العباس خرج فخري كمونة وتوجه إلى باب صحن أبي الفضل عليه السلام ورمى بعقاله ويشماغه وهو يخاطب أبالفضل قائلاً: ياسيدي يا قمر بني هاشم كربلاء أمانة لديك وأهلها عرضك وناموسك وعيالك أتأذن لهؤلاء الأوباش بالتخريب فيها؟

وإذا ببريق سيف يظهر بالأفق وإذا بالجيش يفر هارباً منادياً إمام عباس كلدي أي إمام عباس لاحقنا، فلاحقهم هذا البريق وهم هاربون حتى حدود مدينة المسيب وهذه من معاجز أبي الفضل عليه السلام.

وعام 1985م في زمن نوري السعيد قدمت الشرطة الخيالة واحتلت حرم العباس وحرم الحسين عليه السلام واعتلوا الأسوار وتصدت لهم السدنة واتصل السادن يومها بالبلاط فخرجت المظاهرات ضد محافظ كربلاء (المتصرف آنذاك) وأذكر من المتظاهرين السيد أحمد الشهرستاني المرعشي الذي سجن على أثرها ثم حكم عليه بدفع غرامة 50 دينار آنذاك.

*ما هو دور المرجعية في كربلاء آنذاك؟

ـ حدث هذا في زمن المرحوم آغا مهدي الشيرازي قدس سره وكان له موقف مهم ساعده عليه الآخرون من الأعلام مثل السيد محمد علي الطباطبائي، وقد عايش سماحة الإمام الراحل السيد محمد الشيرازي هذه الأحداث وسجل عنها ملاحظاته أيضاً.

*كم مرة تم تطوير الروضة العباسية المقدسة؟

- أنا مذ أبصرت النور وجدت الروضة العباسية كالروضة الحسينية لها ستة زوايا ولكن كانت منارة تسمى منارة العبد موجودة داخل الصحن الحسيني الشريف قام بتهديمها اللعين ياسين الهاشمي كان ذلك في زمن الملك غازي، أما الروضة العباسية فهي على ما كانت عليه اليوم.

*كم مرة تم تبديل الضريح الشريف لأبي الفضل؟

ـ على حد علمي تم تبديله ثلاث مرات عاصرت منها إثنتين وبما أن مفاتيح الخزانة كانت بحوزتي فرأيت أول ضريح أستبدل ووضع في الخزانة فهو من الخشب وبعدها أصبح من الفولاذ ثم أستبدل بالضريح الحالي الذي هو من الذهب وهنالك ضريح رفع ووضع على مرقد مسلم بن عقيل عليه السلام.

*كل الناس يسمعون عن المعجزات التي تحدث داخل الضريح داخل الحرم بالروضة العباسية المقدسة وحضرتكم حتماً عندكم معلومات حول المعاجز، نريد أبرز هذه المعجزات التي ظلت عالقة في ذهنكم؟

ـ المعجزات كثير وبعضها أخشى إن ذكرته تعتبر مبالغة وبعضها ربما يغيب عن ذهني فقد كان في السابق يأتي المرضى ويتخذون من الصحن الشريف أو من الحرم عند الضريح مقراً لهم حتى يكتسبوا الشفاء التام فيرحلون.

وأذكر ذات يوم ونحن قد أقفلنا جميع الأبواب وحيث خرجنا من باب القبلة وإذا بسيارة تقف ويترجل منها أشخاص يحملون شخص لم أرى منه إلا الرأس ولا أدري هل هو رجل أم إمرأة بنت أم ولد فسلموا علينا وإستقبلناهم برحابة صدر وقد كان رجلان وإمرأتان فقال أحدهم: هذه بنت مريضة وقد نفدت لدينا كل الوسائل ولم نجد غير دخولها على أبي الفضل عليه السلام وسيلة، ونحن نرجوا منكم أن تسمحوا لها بالبقاء إلى جنب الضريح وإذا ماتت نرجوا الإتصال بنا على هذا الرقم وسلموني رقم هاتف تركوا معها إمرأة فقط وعادوا إلى مدينتهم الرمادي فهم من الدليم. فظلت هذه البنت أيام وكنت أطلب من زملائي أن يدعوا لها بالشفاء وقد توسلت أنا بأبي الفضل عليه السلام ليشفيها ليزدادوا يقيناً. وبعد أيام في الصباح بينما كنت أؤدي بعض النوافل وإذا بصراخ إمرأة فسألتها: ما بالك؟ قالت: إبنتي المريضة غير موجودة فهرعت أنا وزملائي الخدم للبحث عنها فوجدتها في الخارج فسألتها: مالذي أتى بك إلى هنا؟ قالت: أنا لم آتي بل أتوا بي إلى هنا، فتصورت أن هنالك أعداء لأهلها أرادوا أن ينتقموا منهم فقلت لها من أتى بك؟ قالت: سيد خرج من هذا القفص وأشارت إلى الضريح المقدس. مسك بيدي وقال:قومي قومي أنتي لم تصابي بشيء، وقد كان واقفاً بجانبي فذهب الآن.

فاتصلت بالسيد بدري الكليد دار رحمه الله وقلت له: لقد حدثت معجزة فأتى وعندها عرف الناس ولمسوا هذه المعجزة.

*لهذا السبب البعض لما نظروا إلى هذه المعاجز فالكثير يشعر بالتخوف بالزيارة حتماً إنتبهتم إلى هذه النقطة يتهيبون من زيارة العباس عليه السلام، هل ما زالت موجودة؟

ـ طبعاً ما زالت موجودة، ولكن اللعين صدام هو الذي جرأ البعض أن يدخلوا بأسلحتهم إلى مرقد أبي الفضل عليه السلام وإلا أكثر الناس ما زالوا يتهيبون من زيارة العباس.

وقد رأيت شيخاً من شيوخ العراق وهو حجي سوادي آل عطية رأته في إحدى الأيام أقبل إلى الحرم المقدس فخلع حذاءه فكان يزوره الحاج ميثم قفطون وإذا بهذا الشيخ خرج راكضاً من الباب خارج الحرم منادياً: والله لم أعلم فدخلت فأعذرني يامولاي وهو يبكي بكاء الثكلى وهو حافي القدمين وبعد ذلك تبين كن يحمل سكيناً في جيبه ودخل الحرم وهو لم يعلم.

*نلاحظ بأن الكثير من الناس يأتي من أقصى مدن العالم لكي يحصل على كمية من  الماء في السرداب، ما قصة هذا الماء؟ وهذا الماء من أين يأتي جريانه؟

ـ أنا أقول لك شيء واحد فقط لتأخذ الآن ماء نقي صافي ونضعه في إناء أو قنينة أو أية آنية فبعد فترة لابد له أن يتغير لونه وطعمه ويغير الإناء الذي هو فيه، أما هذا الماء الذي يجري أن أحتفظ بكمية منه منذ 35 سنة ولا زال كما كان عليه، ومنذ القدم يأتي الناس من الشرق والغرب للأخذ منه للشفاء والبركة وكم من مريض شفي بهذا الماء والشواهد كثيرة.

*الماء الحالي لم يؤثر على معمارية الحرم؟

ـ أبداً والقبر الآن وسط الماء حتى الآن ولم يصل الماء إلى جدار القبر الشريف، وقد أتى بعض المهندسين وحللوا الماء فوجدوا أنه خالي من كل شائبة وإنه ذو رائحة طيبة وقد تعجبوا من هذه الحالة كيف يمر الماء بهذه الكيفية حول القبر الشريف.

*أبواب الروضة المقدسة لها أسماء لكل باب نود إعطائنا الأسماء وهل هناك حدث سميت بها الباب؟

ـ بالنسبة إلى أبواب حرم أبي الفضل عليه السلام هي الأبواب نفسها إلا هناك ثلاثة أبواب أستحدث إفتتاحها: باب القبلة وتسمى باب القبلة كونها أمام القبلة، وهناك باب أمير المؤمنين عليه السلام لأنها مقابل قبر أمير المؤمنين عليه السلام الثالثة وهي باب العلقمي ومن قبل لم تسمى باب العلقمي وإنما كانت تسمى بباب الرواء ومن الأبواب الحديثة باب علي بن موسى الرضا عليه السلام تقع في الركن وباب المهدي هكذا سموها الخامسة وأيضاً هي جديدة تسمى بباب الجواد لأنها مقابل باب محمد الجواد وباب موسى بن جعفر عليه السلام الرابعة وباب صاحب الزمان (عجل الله فرجه) لأنها مقابل شارع صاحب الزمان باب الحسين عليه السلام لأنها كانت مقابل حرم الحسين عليه السلام الأخيرة وأستحدثت وسميت بباب الحسن لأنها بجنب باب الحسين ولهذا السبب سميت بباب الحسن عليه السلام.

*للمرجعية دور مهم لنشر الثقافة الدينية والوعي بصفتكم سادن للروضة فهل لمستم هذا النشر للوعي الديني والفكر العقائدي هل لمستموه من قبل المرجعية؟

ـ طبعاً نحن فتحنا أعيننا على المرجعية لكن هذا النور تضائل لم ينطفئ (يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله) ظل نور المرجعية موجود لكن الأدوار التي مرت على المرجعية الله يحفظهم جميعاً. بزمن السيد محمد الشيرازي (رحمه الله) لم أحسن أن أوصف لك هذا العالم الرباني الرجل العظيم كان نموذجاً في العبادة والإخلاص والتقوى والزهد وله حق على أهل كربلاء وجميع العراقيين عمر الحوزة لم ترى هكذا توعية وهكذا عمل دؤوب ليلاً ونهاراً كان رحمه الله يتفقد الصغير والكبير أنا كان والدي في المستشفى وزار والدي في المستشفى خمس مرات، ليس فقط والدي حتى المرضى الموجودين في المستشفى،وحتى يقدم لهم الخدمة، كان ييسر لهم أمورهم. هذا من جانب والتوعية الدينية حدث ولا حرج.

*ممكن أن نعرف أول لقاء التقيتم بالسيد وهل لديكم ذكرى مع السيد الراحل؟

ـ سيد محمد هو تقريباً أستاذ أهل كربلاء، أنا  واحد من الناس الذين كان يمشي خلفهم بصلاته ومجالسه وزياراته وكان الشباب أيضاً معنا وكان رحمه الله يحتضن شباب كربلاء جميعهم بكل معنى الكلمة ليس فقط من ناحية الدراسة والعلم بل من كل النواحي الزواج وبناء المساكن لهم. وكان الشارع تابع للسيد محمد بكربلاء والأخلاق التي كان يتصف بها  كأخلاق أجداده وكان حتى مع عدوه مسالماً.

*من بعد رحيل السيد محمد الشيرازي رحمه الله طبعاً تصدى للمرجعية الآن سماحة آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي أولاً هل إلتقيتم به؟

ـ إلتقيت به عند وجوده في كربلاء أما بعد أن رحل إلى إيران لم لم أوفق لزيارته ورؤياه ولكني أتابع المؤلفات التي تصدر لديه، وهو يتصف بالأخلاق والصفات نفسها، وأتمنى له كل التوفيق إنشاء الله والله يحفظه على هذه الرعاية التي يرعى بها دين جده رسول الله صلى الله عليه وآله، ومؤلفاته تصلني إلى المنزل.

*ما هو رأيكم وهل أنتم تشاركون بالشعائر الحسينية أنا أعرف موقفكم ما هي مدى مشاركتكم في إقامة الشعائر الحسينية؟

ـ أنا على طريق أئمتي عليهم السلام قال الصادق عليه السلام: أحيوا أمرنا. يقصد عليه السلام بهذه الشعائر الحسينية، لدي كتاب إسمه قبر الحسين على عرش الله من زار الحسين عارفاً بحقه كمن زار الله في عرشه.

*تحدثتوا عن الإمام الراحل السيد الشيرازي وعن أخيه السيد صادق الشيرازي هل ترون الآن الحوزة الشيرازية في كربلاء تؤدي دورها؟

ـ وفقهم الله إنهم يؤدون دورهم بما ينبغي وجزاهم الله خيرا، فهم يبارون الشباب ويرعوهم ويعينون الفقراء ولم تسجل أية ملاحظة سلبية عليهم، وبما أنني أخالط أكثر من سواي الشرائح كافة عرفت لم يلمس الناس أية شائبة منهم.

هؤلاء أحفاد الميرزا مهدي الشيرازي هذا الرجل العظيم. وأما السيدمحمد كان رفعة راس إلى كربلاء رحمة الله عليه وأولاده إن شاء الله مثله، وأتمنى لهم التوفيق والله يعمي عيون أعدائهم ويرد كيد أعدائهم إلى نحورهم.

* في ختام هذا الحديث الممتع إن شاء الله هل لكم كلمة أخيرة؟

ـ وأخيراً بالنسبة إلى أهالي كربلاء أنا كفرد من هذه المدينة المقدسة أرجوا منهم وبصوره عامة أرجوا لهم التوفيق في جميع الأمور وأرجوا أن لا يتخلوا عن هذا الطريق طريق الحسين عليه السلام وهو المنجي لهم دنياً وآخرة.

*في الختام نتوجه لكم بالشكر الجزيل وقد ربما أخذنا من وقتكم وشكراً جزيلاً والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.

ـ وأنا أشكركم على هذا اللقاء والعناء والذي تحملتموه وأتمنى لكم التوفيق بأعمالكم من الله ومن الحسين عليه السلام ومن أبالفضل العباس وجزاكم الله خير الجزاء.