مرقد السيد ابراهيم المجاب محل البركات والأنوار الربانية

 

قال تعالى: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ  وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ) قاعدة كلية قعّدها القرآن العظيم لبيان طرق الرفعة و بلوغا المنزلة العالية فإن الإيمان والعلم شرطا الانطلاق نحو الرضا الإلهي وتحصيل درجات القرب الرباني.

المعصوم وهو وجه الله ورضاه وخليفته في أرضه فبمقدار القرب من المعصوم يكون القرب الالهي ومن هنا نجد عظمة اصحاب الحسين عليه السلام الذين قال عليه السلام في حقهم : «اني لم اعلم أصحاباً خيراً من أصحابي».

لذا كانت منزلتهم بالقرب من سيد الشهداء روحا و جسدا حيث دُفنوا بالقرب  منه ويذكرون و يُزارون  كلما ذكر الحسين عليه السلام.

أصبح مرقد سيد الشهداء عليه السلام محل البركات والرحمة الإلهية فتنافس الناس وتسابقوا وحرصوا على أن يدفنوا بالقرب منه في الصحن الشريف أو بأحد الأروقة, إلا ان الكثير من الذين دفنوا عنده عليه السلام خبا ذكرهم فالشمس اذ بزغت أفلت النجوم, إلا ان البعض خلّد ذكره بإشارة من سيد الشهداء وكأن تلك الإشارة وساماً به خاتمة حياة ذلك الشخص فخلده حسينياً وان لم يكن من صحبة الحسين عليه السلام بل جاء بعده بقرون تاركاً للكوفة حيث كان يسكن وبما فيها من ملاذ العيش مهاجراً إلى جده الحسين ليقطن كربلاء فأصبح احد معالمها  الرئيسية ألا وهو السيد ابراهيم المجاب المصداق الأكمل لما تقدم.

 

من حياته الشريفة :

هو السيد ابراهيم بن محمد العابد المدفون في مدينة شيراز بن الإمام موسى بن جعفر عليهما السلام .

يقع مزاره الشريف في الزاوية الشمالية من الرواق المعروف باسمه في الروضة الحسينية المطهرة وعليه ضريح لطيف الصنع والإتقان وسبب تلقيبه بالمجاب ما يقال انه سلم على الحسين عليه السلام فأجيب من القبر وفيه يقول ابن مهنا العبيدلي في تذكرة الأنساب إبراهيم الضرير الكوفي ابن محمد العابد بن موسى الكاظم ويعرف بالمجاب برد السلام له يقول بعض ولده فيه :

من أين للناس مثل جدي           موسى وابنه المجاب

اذ خاطب السبط وهو رمس         جاوبه أكرم الجواب

وقالوا سمي المجاب برد السلام وذلك لأنه دخل إلى حضرة أبي عبد الله الحسين  عليه السلام فقال السلام عليك يا أبا عبد الله فسمع صوت وعليك السلام يا ولدي وقال السيد المرحوم الحجة السيد حسن الصدر طاب ثراه في كتاب نزهه الحرمين في ذكر قبور العلماء والأولياء في العراق قال ومنهم ابراهيم المجاب بن محمد العابد بن الإمام الكاظم عليه السلام قبره في رواق حرم الحسين وهو صاحب الشباك وهو أول من سكن الحائر.

 

زيارة السيد ابراهيم المجاب:

اذا دخلت المشهد الحسيني الشريف وزرت الأنصار وأهل بيته اعطف على قبر السيد ابراهيم وزره بهذه الزيارة:

السلام عليك أيها السيد الزكي الطاهر الولي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوت إلى مولاي ومولاك الحسين عليه السلام علانية وسرا فاز متّبعك ونجا مصدّقك وخاب وخسر مكذبك والمتخلف عنك يا سيدي ويا مولاي وابن مولاي اشهد لي بهذه الشهادة عندك لأكون من الفائزين بمعرفتك وطاعتك تصديقك واتباعك والسلام عليك ورحمة الله وبركاته أنت باب الله المأتي منه والمأخوذ عنه أتيتك زائراً وحاجتي لك مستودعا وها أنذا استودعك ديني وأمانتي وخواتيم عملي وجوامع أملي إلى منتهى اجلي والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.