طبعة جديدة من كتاب صلح الإمام الحسن عليه السلام للإمام الشيرازي الراحل طاب ثراه

alshirazi.net

 

بسم الله الرحمن الرحيم

ربما يتساءل البعض قائلاً: لماذا صالح الإمام الحسن عليه السلام معاوية؟

و لماذا لم يقاتله كما قاتله من قبل والده أمير المؤمنين عليه السلام عليه السلام؟

وإذا كان الجواب أن الإمام الحسن عليه السلام لم يملك الأنصار لقتال معاوية، فلماذا لم يثر ضدّه كما ثار سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام مع قلة الأنصار ضد يزيد الطاغية؟

مجموعة أسئلة يرددها البعض بين الحين والآخر دون أن يطلّع على الظروف القاسية التي حدت بريحانة رسول الله صلى الله عليه وآله وسيد شباب الجنة إلى الصلح مع معاوية بن أبي سفيان.

كتاب صلح الإمام الحسن عليه السلام للإمام الراحل السيد محمد الحسيني الشيرازي أعلى الله درجاته كتب للإجابة على هذه الأسئلة الملحة بل هو عبارة عن إثارة للقضية وفتح باب لدراسة صلح الإمام الحسن عليه السلام وبيان دوافعه وأسبابه القاهرة التي جعلت سبط رسول الله صلى الله عليه وآله يضطر للصلح مع معاوية الذي تسلط على رقاب العباد وعاث في البلاد الفساد، وذلك لمصلحة أهم وهي حفظ الإسلام والمسلمين.

فلأهمية الكتاب قامت مؤسسة الإمام الحسن عليه السلام في مدينة كربلاء المقدسة بإعادة طباعته بحلة جديدة وقشيبة.

 

من عناوين الكتاب:

المقام الرفيع، سيد شباب أهل الجنة، أخلاق الأنبياء، كريم أهل البيت عليهم السلام، علاقته مع الله سبحانه، كرامته على الله عز وجل.

الصلح المفروض: مؤلفات في باب الصلح، ضغوط داخلية، الشيعة المظلومون، الأوضاع السياسية والاجتماعية، سياسة معاوية في الإرهاب وقمع الشيعة، تصوير الإمام الباقر عليه السلام للأوضاع، من أسباب الصلح، من شروط الصلح، ما بعد الصلح، الإعداد لثورة الإمام الحسين عليه السلام.

 

عدد الصفحات: 80

الحجم: رقعي 1420

الطبعة: الثالثة 1436 هجرية ـ 2014 ميلادية.